الاتحاد الأوروبي يستنكر تشكيل طالبان حكومة «غير شاملة»

مقر الاتحاد الأوروربي في بروكسل، (أرشيفية: ا ف ب)

انتقد الاتحاد الأوروبي، اليوم الأربعاء، الحكومة الموقتة التي شكلتها حركة طالبان في أفغانستان، معتبرًا أنها ليست «شاملة» ولا «تمثيلية» للتنوع الإثني والديني في البلاد.

وقال ناطق باسم الاتحاد الأوروبي في بيان، نقلته وكالة «فرانس برس»: «لا يبدو أن التشكيلة الحكومية شاملة وتمثيلية للتنوع الإثني والديني الغني في أفغانستان الذي كنا نأمل أن نراه ووعدت به طالبان خلال الأسابيع الأخيرة».

وبعد عودتها إلى السلطة منتصف أغسطس،أعلنت حركة طالبان الثلاثاء تشكيل حكومة غير «شاملة» إطلاقا، خلافا لما وعدت به في البداية. وجميع أعضاء هذه الحكومة التي يترأسها محمد حسن أخوند، المستشار السياسي السابق لمؤسس الحركة الملا محمد عمر الذي توفي في 2013، هم من طالبان وينتمون إلى إثنية البشتون، مع استثناءات نادرة جدا.

اقرأ أيضا: واشنطن «قلقة» من حكومة طالبان.. وقطر تدعو إلى الحكم على الحركة من تصرفاتها

وتضم هذه الحكومة كذلك العديد من الذين كان لبعضهم تأثير كبير في نظام طالبان خلال التسعينيات ومدرجين على لوائح عقوبات الأمم المتحدة. وكان أربعة منهم معتقلين في سجن غوانتانامو بحسب بيل روغيو، رئيس تحرير «لونغ وور جورنال» وهو موقع أميركي مخصص للحرب على الإرهاب. ويعرف رئيس الوزراء محمد حسن أخوند بأنه وافق على تدمير تمثالي بوذا العملاقين في باميان (وسط) اللذين يعودان إلى القرن السادس والمنحوتين في موقعين فجّرهما الإسلاميون بالديناميت عام 2001 وفقا للمصدر نفسه.

المزيد من بوابة الوسط