بكين: الكرة في ملعب واشنطن في مجال المناخ

عنصر أمن يقف على سطح البيت الأبيض على مقربة من عمود إنارة يرفرف عليه علمان أميركان وآخر صيني، 17 يناير 2011, (أ ف ب)

أكدت وزارة الخارجية الصينية، الخميس، خلال زيارة المبعوث الأميركي للمناخ جون كيري، أن إحراز تقدم في التعاون في مجال المناخ مع الولايات المتحدة لا يمكن فصله عن عمل دبلوماسي أوسع بين البلدين.

وقالت الوزارة في بيان نقلته وكالة «فرانس برس»، إن وزير الخارجية وانغ يي، اتهم واشنطن في محادثاته مع كيري عبر الفيديو، الأربعاء، بارتكاب «خطأ استراتيجي كبير في التقدير تجاه الصين»، وأضافت: «من المستحيل وضع التعاون في مجال المناخ بين الصين والولايات المتحدة فوق الأجواء العامة للعلاقات الصينية الأميركية».

ويهدف كيري من زيارته إلى الضغط على أكبر بلد مسبب للتلوث في العالم لخفض انبعاثات الغازات. ولأسباب صحية لم يتم تنظيم لقاء حضوري بين وزير الخارجية وكيري الذي سيلتقي في تيانجين (شمال) نظيره الصيني شيه تشن هوا. 

وقال وانغ يي إن «الكرة الآن في ملعب الولايات المتحدة التي يجب أن تكف عن اعتبار الصين تهديدًا وخصمًا». 

- بكين تدعو العالم إلى «الثقة» في التزاماتها المناخية

من جهته، قال كيري إن الصين «تلعب دورًا حاسمًا» في مكافحة الاحتباس الحراري، وأضاف حسب لقطات بثتها قناة التلفزيون العام «سي سي تي في»: «أعتقد أن التحدي كبير مثل أي تحد نواجهه على مستوى العالم»، ورأى أن «العالم لا يمكنه تسوية المشكلة دون التزام كامل من الصين التي تنتج 27% من الانبعاثات العالمية» للغازات المسببة للاحترار. 

وسبق أن دعا المبعوث الأميركي الصين في الأشهر الأخيرة إلى بذل مزيد الجهود لخفض انبعاثات الكربون. 

والصين هي أكبر مصدر لانبعاث ثاني أكسيد الكربون في العالم تليها الولايات المتحدة. وقد حددت هدف تحقيق الحياد الكربوني بحلول 2060 لكنها لا تزال  تعتمد بشكل كبير على الفحم الذي يشكل ستين  في المئة من مصادر الطاقة لديها. وتصاعد التوتر بين الصين والولايات المتحدة في الأشهر الأخيرة مع تبادل الطرفين انتقادات بشأن سجل بكين في مجال حقوق الإنسان ومعالجتها لانتشار فيروس «كورونا» في البداية.

المزيد من بوابة الوسط