بايدن: لا دليل على تواطؤ «طالبان» و«داعش» في هجوم كابل

الرئيس الأميركي جو بايدن. (الإنترنت)

أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن عدم وجود دليل على حصول «تواطؤ» بين حركة طالبان وتنظيم «داعش» في الهجوم الانتحاري الذي وقع قرب مطار كابل الخميس، وأسفر عن مقتل 12 جندياً أميركياً وعشرات المدنيين الأفغان.

وقال بايدن في خطاب ألقاه في البيت الأبيض إنّه «حتى الآن، لم يتم تزويدي بأيّ دليل على حصول تواطؤ بين طالبان والدولة الإسلامية» في التفجير الانتحاري الذي تبنّاه تنظيم الدولة، وأسفر أيضاً عن إصابة 15 جندياً أميركياً بجروح.

- بايدن يهدد «طالبان» برد «مدمر» حال مهاجمة المصالح الأميركية
- مقتل 12 عسكريا أميركيا وإصابة 15 آخرين في هجوم مطار كابل
- الجيش الأميركي يتوعد بالرد على تنظيم «داعش» بعد هجوم مطار كابل
- غوتيريس يدعو مجلس الأمن إلى اجتماع حول أفغانستان

وأكد أن عمليات الإجلاء من أفغانستان ستتواصل على الرغم من الهجوم الانتحاري، وأن «الولايات المتحدة لن تسمح بترهيبها»، مضيفاً «لن نسمح لإرهابيين بأن يثبطوا عزيمتنا. لن ندعهم يوقفون مهمتنا. سنواصل عمليات الإجلاء».

وجدّد جو بايدن التزامه إنجاز انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان في 31 أغسطس على الرغم من الأصوات التي تطالبه، وبعضها من داخل حزبه، بالبقاء لما بعد هذه المهلة النهائية من أجل استكمال عمليات الإجلاء.

وقال بايدن إنه «خلال الأيام المقبلة، بين اليوم و31 أغسطس، هناك متسع من الوقت لإجلاء المواطنين الأميركيين وطالبي اللجوء الأفغان الذين تمت الموافقة على طلباتهم».

وأضاف في الخطاب، الذي خصّصه للحديث عن الهجوم الانتحاري: «نظراً إلى أنه من الممكن جداً أن يقع هجوم جديد فقد خلص الجيش إلى أنه هذا ما يتعين علينا فعله، وأعتقد أنهم (العسكريون) على حق».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط