الحريري يعرض على الرئيس اللبناني تشكيلة مقترحة للحكومة الجديدة تضم 24 وزيرا

رئيس الوزراء اللبناني المكلف سعد الحريري. (الإنترنت)

قال رئيس الوزراء اللبناني المكلف سعد الحريري، الأربعاء، إنه قدم تشكيلة حكومية إلى الرئيس ميشال عون تضم 24 وزيرا وينتظر رده يوم الخميس، لإنهاء ما يقرب من تسعة أشهر من الجمود ووقف الانهيار الاقتصادي.

والحريري على خلاف مع عون حول تشكيل الحكومة الجديدة منذ تكليفه في أكتوبر. وقال الحريري بعد اجتماع مع عون: «لقد مرت تسعة أشهر على محاولات تشكيل الحكومة، والآن جاء وقت الحقيقة، وبإذن الله غدا سنعرف»، وفق «رويترز».

لبنان بلا حكومة
ولبنان بلا حكومة منذ استقالة حكومة حسان دياب في أعقاب انفجار الرابع من أغسطس في مرفأ بيروت الذي أودى بحياة أكثر من 200 شخص، وتسبب في إصابة الآلاف ودمر أحياء بأكملها في وسط العاصمة.

ويواجه لبنان انهيارا اقتصاديا وصفه البنك الدولي بأنه أحد أسوأ حالات الركود في التاريخ المعاصر. ودفعت الأزمة المالية أكثر من نصف السكان إلى الفقر، وشهدت تراجع قيمة العملة بأكثر من 90 بالمئة خلال نحو عامين، كما أسهمت الأزمة السياسية في تدهور الأوضاع.

وعلى مدى الأشهر الماضية قدم السياسي السني المخضرم، الحريري، عدة مقترحات إلى عون، حليف جماعة «حزب الله» الشيعية المدعومة من إيران، لكن الرجلين لم يتمكنا من الاتفاق على تشكيلة حكومية في ظل غرق لبنان في انهيار اقتصادي أعمق.

وقف الانهيار
وقال الحريري: «بالنسبة لي، فإن هذه الحكومة بإمكانها النهوض بالبلد والبدء بالعمل جديا لوقف الانهيار، وتمنيت جوابا من فخامة الرئيس غدا لكي يبنى على الشيء مقتضاه».

والاقتراح الحكومي الذي قدمه الحريري يتكون من 24 وزيرا مختصا، تماشيا مع المبادرة الفرنسية التي تصورت تشكيل حكومة قادرة على سَن إصلاحات من شأنها أن تطلق المساعدات الخارجية التي تشتد الحاجة إليها لإنقاذ البلاد.

-  مواجهات بين أهالي ضحايا انفجار مرفأ بيروت وقوات الأمن في العاصمة اللبنانية
-  سفيرة فرنسا تنتقد رئيس وزراء لبنان بشدة بسبب تصريحاته حول حصار بلاده

وفي ظل نظام تقاسم السلطة الطائفي، يجب أن يكون رئيس لبنان مسيحيا مارونيا ورئيس الوزراء مسلما سنيا. والتقى الحريري الرئيس عون فور عودة رئيس الوزراء المكلف من زيارة إلى القاهرة، حيث التقى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ومسؤولين كبارا آخرين.

المحاولة الأخيرة
وينظر إلى اقتراح يوم الأربعاء على أنه المحاولة الأخيرة للحريري لتشكيل الحكومة، حيث كان من المتوقع أن يتخلى عن جهود تشكيل الحكومة بعد زيارته. وقالت الرئاسة المصرية في بيان إن السيسي رحب بالحريري في العاصمة المصرية، «مؤكدة دعم مصر الكامل للمسار السياسي للحريري الذي يهدف لاستعادة الاستقرار في لبنان والتعامل مع التحديات الراهنة، فضلا عن جهود تشكيل الحكومة».

وذكرت قناة «الحدث» نقلا عن مصادر لم تكشفها أن مصر طالبت الحريري بعدم الاعتذار عن عدم تشكيل الحكومة وذلك وسط تكهنات بأنه سيعتذر عن عدم تشكيل الحكومة هذا الأسبوع. وقالت القناة إن القاهرة سترسل أيضا وفدا رفيع المستوى إلى بيروت قريبا لدعم جهود تشكيل حكومة تضع خارطة طريق لحل الأزمة في لبنان.

المزيد من بوابة الوسط