شبح السيناريو الإيطالي يطارد تونس.. تسجيل أكبر عدد من الوفيات بـ«كورونا» منذ انتشار الجائحة

سيدة مسنة تونسية تتلقى العلاج في أحد المستشفيات. (الإنترنت)

أعلنت تونس أنها سجّلت خلال الـ24 ساعة الماضية 194 وفاة جديدة بكورونا، وهي حصيلة الوفيات الأعلى التي يتم تسجيلها في البلاد منذ بداية انتشار الجائحة خلال شهر مارس من العام الماضي، وسط تحذير الأطباء من سيناريو كارثي يشبه ما حصل في إيطاليا في بداية اكتشاف العالم للجائحة.

وارتفع عدد الوفيات في البلاد إلى 16244 حالة وفاة، كما تم تسجيل 9286 إصابة جديدة، ليرتفع إجمالي عدد الإصابات في البلاد إلى 491021، بحسب «روسيا اليوم».

متحورات الفيروس
وأشارت الوزارة إلى أنها سجلت تعافي 9100 شخص من الفيروس؛ حيث بلغ عدد المتعافين 388017 شخصًا.

وقالت وزارة الصحة في بيان لها أمس السبت، إنها تواجه الصعوبات والطوارئ بصمود بفضل مجهودات كل مهنيات ومهنيّ الصحة وكفاءتهم، وأيضًا بفضل تكاتف المجتمع وتضامن التونسيين، والتعاون المشترك مع أصدقاء تونس وأشقائها. كما قالت الوزارة، يوم الجمعة الماضي، إن البلاد تشهد انتشارًا واسعًا لسلالتين متحورتين من فيروس كورونا المستجد.

-  الرئيس التونسي يستعين بالجيش لمواجهة جائحة كورونا

وجاء في بيان الوزارة أن «بلادنا تشهد موجة وبائية غير مسبوقة تتميز بانتشار واسع للسلالات المتحورة (ألفا) و(دلتا) في جل ولايات الجمهورية وارتفاع نسق الإصابات وعدد الحالات المتكفل بها في المستشفيات وأيضًا ارتفاع مؤسف في عدد الوفيات. تخوض بلادنا حربًا حقيقية ضد الوباء، ما يفرض علينا جميعا رصّ الصفوف وتغليب المصلحة الوطنيّة والوقوف الى جانب فرقنا الصحية».

الجيش يدخل المعركة
ودخلت إدارة الصحة العسكرية بقيادة الجيش الوطني على خط الأزمة منذ أيام، بعد تكليف مباشر من رئيس الجمهورية قيس سعيد، لتتولى فرق التلقيح المتنقلة التابعة للجيش القيام بمسح شامل لعدد من المحافظات من أجل تطعيم المواطنين.

وعن الأوضاع في المستشفيات التونسية، قال طبيب الإنعاش زكرياء بوقيرة، إن أقسام العناية الفائقة في المستشفيات أصبحت مليئة بمرضى دون سن الـ40؛ حيث يعمل الأطباء في أقسام العناية على إسعاف الشباب و لا مكان للمسنين داخلها، بحسب «سكاي نيوز عربي».

وأضاف الطبيب أن أرقام الوفيات المسجلة في تونس فاقت المعدلات المسجلة في البرازيل التي كانت الأولى عالميًا في نسبة كارثية الجائحة، لافتًا إلى أن نسبة انتشار الفيروس في تونس كبيرة جدًا وتتطلب إقرار حجر صحي شامل في كل البلاد دون النظر للاعتبارات الاقتصادية.

المزيد من بوابة الوسط