حصيلة أسبوعية قياسية للإصابات اليومية في إفريقيا تخطّت 36 ألفا

فحص كشف الإصابة بكوفيد-19 في جوهانسبرغ، 28 يونيو 2021. (أ ف ب)

سجّلت إفريقيا في الأسبوع الماضي أكثر من 36 ألف إصابة بكوفيد-19 يوميا، في حصيلة قياسية في القارة السمراء منذ ظهور الوباء فيها لأول مرة، وفق تعداد أجرته «فرانس برس»  استنادا إلى أرقام رسمية.

ومع تسجيل 36 ألفا و141 إصابة يوميا في معدّل أسبوعي بين 28 يونيو و4 يوليو، يكون تفشي الجائحة في إفريقيا قد تخطى الذروة المسجّلة بين الخامس من يناير و11 منه والتي بلغ معدّلها حينها 32 ألفا و609 إصابات يوميا.

ارتفاع الإصابات
وبعدما انخفضت حصيلة الإصابات اليومية إلى ما دون ثمانية آلاف في منتصف مايو، تشهد القارة الإفريقية منذ ستة أسابيع ارتفاعا متواصلا في الإصابات اليومية. وقد ارتفعت حصيلة الإصابات اليومية بين 28 يونيو و4 يوليو بنسبة 23% مقارنة بالأسبوع السابق.

-  موجة وبائية جديدة محتملة في أوروبا والخطر يتهدد إفريقيا وآسيا

ومن بين الدول التي سجّلت أكثر من ألف إصابة يوميا، تم رصد كبرى الزيادات في زيمبابوي (1150 إصابة في اليوم أي بزيادة نسبتها 72% مقارنة بالأسبوع السابق)، تليها تونس مع  5230 إصابة في اليوم، أي بزيادة نسبتها 52% مقارنة بالأسبوع السابق)، ومن ثم جنوب إفريقيا حيث تم رصد أكثر من نصف الإصابات المسجّلة في القارة (19140 إصابة في اليوم، بزيادة نسبتها 27% مقارنة بالأسبوع السابق).

تراجع الحصيلة الأسبوعية
وعلى صعيد الإصابات الأسبوعية نسبة لعدد السكان حيث تسجّل جزر السيشيل أعلى معدّل بلغ 754 إصابة لكل مئة ألف نسمة، تراجعت الحصيلة الأسبوعية في البلاد بنسبة 25%، فيما ارتفعت في ناميبيا إلى 433 أي بزيادة نسبتها عشرة بالمئة، وفي تونس إلى 310، بزيادة نسبتها 52 بالمئة).

كذلك تسجّل إفريقيا زيادة كبيرة على صعيد الوفيات بكوفيد-19: بلغ معدل الوفيات 748 وفاة يوميا مدى أسبوع، أي بزيادة نسبتها 43 بالمئة مقارنة بالأسبوع السابق. إلا أن هذه الحصيلة تبقى أدنى من ذروة الوفيات الأسبوعية المسجّلة في القارة بين 18 يناير و24 منه والتي بلغت حينها 906 وفيات.

وعلى خط حملات التلقيح ضد كوفيد-19، تعد القارة الأقل تقدّما. ففي إفريقيا يقتصر على 3,66 عدد الجرعات التي تم تلقيها لكل مئة نسمة، مقابل 100,26 في الولايات المتحدة وكندا، و68,3 في أوروبا، و23,99 في أوقيانيا التي تحل في الترتيب ما قبل الأخير.