باريس تحضّ طهران على خوض محادثات «بنّاءة» في فيينا

وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان عند وصوله إلى اجتماع مع نظرائه الأوروبيين في مقر المجلس الأوروبي في بروكسل. (أ ف ب)

حضّ وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان طهران السبت على «أن تكون بنّاءة في المحادثات التي ستجري» في فيينا بوساطة أوروبية في محاولة لإنقاذ الاتفاق الدولي حول الملف النووي الإيراني.

وكان الناطق باسم الخارجية الأميركية نيد برايس قد صرّح الجمعة بأن الحكومة الأميركية «قبلت المشاركة في المحادثات» اعتبارا من الثلاثاء في العاصمة النمساوية مع الأوروبيين والروس والصينيين من أجل «عودة مشتركة» لطهران وواشنطن إلى الاتفاق، وفق «فرانس برس».

الإجراءات اللازمة
وأجرى وزير الخارجية الفرنسي السبت محادثة مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف، و«رحّب بالاستئناف المرتقب للمحادثات في فيينا حول الملف النووي»، كما حث «إيران على أن تكون بنّاءة في المحادثات» في سبيل «تحديد الإجراءات اللازمة في الأسابيع المقبلة من أجل العودة الكاملة إلى الالتزام بالاتفاق النووي».

-  «فرانس برس»: واشنطن ستنضم إلى الاجتماع الدولي بشأن الملف النووي الإيراني
-  الاتحاد الأوروبي: اجتماع جديد بشأن ملف إيران النووي الأسبوع المقبل في فيينا

وشدّد جان إيف لودريان في بيان على أن «فرنسا ستشارك بطريقة براغماتية ومتطلبة في نفس الوقت». وأضاف أنه «في سياق يظهر فيه الجميع استعدادهم لإجراء هذه المفاوضات بحسن نية، بهدف التوصل إلى اتفاق سريع، دعوت إيران إلى الامتناع عن أي انتهاك آخر لالتزاماتها الحالية في المجال النووي يمكن أن يقوض زخم استئناف المحادثات».

انسحاب أميركي
وسحب الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب بلاده من الاتفاق النووي في 2018، بعد ثلاثة أعوام من إبرامه، وأعاد فرض كلّ العقوبات السابقة على طهران التي بدأت التخلي عن القيود المفروضة على برنامجها النووي الواردة في الاتفاق.

وعبّر الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن عن استعداده للعودة إلى الاتفاق، بشرط أن تعاود إيران أولا التقيّد بالتزاماتها النووية. من جهتهم، يقول القادة الإيرانيون إنهم لن يعاودوا تنفيذ الالتزامات ما لم ترفع الولايات المتحدة العقوبات التي تخنق اقتصاد بلادهم.

المزيد من بوابة الوسط