أمهات يتظاهرن في بيروت ضد الطبقة السياسية في لبنان

تظاهرة لنساء لبنانيات في بيروت، 20 مارس 2021. (الإنترنت)

نظمت نحو 100 من الأمهات مسيرة، السبت، في العاصمة اللبنانية تعبيرا عن سخطهن وغضبهن من الطبقة السياسية الحاكمة في بلد يشهد أزمة اقتصادية وسياسية خطيرة.

وكُتب على لافتات رفعتها نساء بعضهن برفقة أولادهن «سرقتوا أموالنا ومستقبل أولادنا #ارحلوا». وكُتب على لافتة «أحلى هدية بعيد الأمهات هي إنكن (أن) ترحلوا» بحيث يصادف عيد الأم الأحد في لبنان، وفق «فرانس برس».

مسيرة نسائية
وانطلقت مسيرة نسائية لمناسبة عيد الأم، من جادة بشارة الخوري وعبرت عدة أحياء في العاصمة وسط شعارات مناهضة للسلطة، في اتجاه مرفأ بيروت الذي أدى انفجار فيه إلى سقوط أكثر من 200 قتيل في  أغسطس، ونسب سببه إلى اهمال السلطات.

وقالت ندى أغا «كلّهم مجرمو حرب، كلهم أمراء حرب» في إشارة إلى المسؤولين الحاليين الذين كانوا زعماء مليشيات مسلحة خلال الحرب الأهلية (1975-1990). وأضافت: «يتقاسمون الحصص منذ 30 سنة (...) وأخيرًا فجرونا وسرقوا أموالنا. نريد أن يرحلوا!».

من جهتها قالت بيترا صليبا وهي متظاهرة في الخمسين من العمر «هم دمروا البلد. من المستحيل أن يكون هناك أي حل طالما أنهم في الحكم». وتابعت: «نريد تدميرهم كما فعلوا بنا». ومنذ خريف 2019 يشهد لبنان أزمة مالية غير مسبوقة دفعت بالمصارف إلى فرض قيود قاسية على المودعين.

 العملة الوطنية
وفقدت العملة الوطنية 90% من قيمتها في السوق السوداء، في حين تبخرت آلاف الوظائف. ووفقًا للأمم المتحدة يعيش أكثر من 55% من اللبنانيين البالغ تعدادهم أربعة ملايين تحت عتبة الفقر. ولم تكن دعوات الأسرة الدولية والضغوط المحلية كافية لحمل الطبقة السياسية على اتخاذ التدابير العاجلة الضرورية لوقف الانهيار.

والحكومة الحالية التي استقالت بعد انفجار مرفأ بيروت، تتولى تصريف الأعمال. ولم يتم تشكيل حكومة جديدة حتى الآن.

المزيد من بوابة الوسط