الموفد الأميركي إلى أفغانستان يشارك بمحادثات السلام في روسيا

الموفد الأميركي لأفغانستان زلماي خليل زاد. (أ ف ب)

يشارك الموفد الأميركي إلى  أفغانستان، زلماي خليل زاد، في الاجتماع المقرر الخميس في موسكو بين حكومة كابل وحركة طالبان «دعمًا لعملية السلام» على ما أعلنت وزارة الخارجية الأميركية، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

وأوضحت الناطقة باسم الوزارة، جالينا بورتر، «في إطار جهودنا لتشجيع عملية السلام ودعمها، ينوي السفير خليل زاد حضور اجتماع موسكو».

وتابعت: «يضاف هذا الاجتماع إلى كل الجهود الدولية الأخرى لدعم عملية السلام الأفغانية وتعكس أيضًا قلق الأسرة الدولية بشأن التقدم المحرز حتى الآن».

وتسعى إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن إلى إحياء المفاوضات التي تراوح مكانها بين كابل وحركة طالبان، خصوصًا أن عليها أن تتخذ قرارًا بشأن تنفيذ الانسحاب الكامل للقوات الأميركية من أفغانستان بحلول الأول من مايو من عدمه.

وبموجب اتفاق منفصل مع حركة «طالبان» أُبرم في فبراير 2020 في الدوحة، وافقت الولايات المتحدة على سحب كل قواتها من أفغانستان بحلول مايو 2021 في مقابل ضمانات في مجال الأمن والتزام طالبان بالتفاوض مع كابل.

ويثير الانسحاب المحتمل للولايات المتحدة قلق الحكومة في كابل، فيما كثفت حركة طالبان هجماتها ضد القوات الأفغانية في الأشهر الماضية، وطلبت الولايات المتحدة من تركيا استضافة اجتماع رفيع المستوى لمفاوضي الطرفين اللذين يلتقيان عادة في الدوحة. وأكدت الحكومة التركية أنها تنوي تنظيم مؤتمر في أبريل في إسطنبول.

وتنظم روسيا، الخميس، اجتماعًا آخر هدفه الرسمي «تعزيز المفاوضات الأفغانية في الدوحة» و«خفض مستوى العنف»، وأعلنت الصين وباكستان، فضلًا عن حركة طالبان، مشاركتها في اجتماع موسكو. 

ويواصل زلماي خليل زاد جولاته الحكومية، فقد عاد الإثنين إلى كابل بعدما أجرى لقاءات عدة في الدوحة، وعرضت الولايات المتحدة خصوصًا مقترح سلام جديدًا على سلطات كابل وحركة طالبان ينص على تشكيل «حكومة جامعة جديدة» بحسب رسالة من وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن كشفتها وسائل إعلام أفغانية.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط