المجموعة العسكرية في بورما تفرض الأحكام العرفية في بلدتين

مدرعة تابعة للجيش البورمي في أحد شوارع البلاد. (الإنترنت)

أعلنت المجموعة العسكرية في بورما، الأحد، الأحكام العرفية على بلدتين تقعان في نطاق رانغون، كبرى مدن البلاد، وفق ما ذكرت وسائل أعلام حكومية.

ويأتي الإعلان الذي سيفرض الأحكام على هلاينغ ثاريار وشويبيثا المجاورة، بعدما شهدت المنطقة مقتل 15 شخصًا على الأقل في حملات شنتها قوات الأمن ضد المتظاهرين المناهضين للانقلاب الأحد، وفق «فرانس برس».

وقال مذيع في قناة حكومية إن المجلس العسكري «يمنح سلطة الأحكام العرفية الإدارية والقضائية للقائد الإقليمي في رانغون لممارستها (في بلدتي هلاينغ ثاريار وشويبيثا)؛ للاضطلاع بالأمن والحفاظ على سيادة القانون والهدوء بشكل أكثر فعالية».

المزيد من بوابة الوسط