الحكومة الإسرائيلية تبدأ تطعيم العمال الفلسطينيين حملة التصاريح ضد كورونا

عامل فلسطيني يتلقى لقاح موديرنا المضاد لفيروس كورونا عند مدخل حاجز ميتار جنوب مدينة الخليل. (أ ف ب)

أطلقت الحكومة الإسرائيلية رسميًّا، الإثنين، حملة تلقيح ضد فيروس كورونا للفلسطينيين الذين يحملون تصاريح عمل في إسرائيل أو في مستوطناتها المقامة في الضفة الغربية المحتلة.

وأكد بيان صادر عن خدمة الطوارئ الطبية الإسرائيلية أن المسعفين في منظمة «نجمة داوود الحمراء» الطبية تولوا تلقيح العمال  بلقاح موديرنا في «حملات التلقيح على الحواجز الإسرائيلية وفي المناطق الصناعية» في الضفة الغربية، وفق «فرانس برس».

حملة تجريبية
الخميس، تلقى 700 عامل فلسطيني اللقاح ضمن حملة تجريبية، وقالت «نجمة داوود» إن العملية كانت «ناجحة».  ويعيش نحو 475 ألف مستوطن يهودي في مستوطنات بالضفة الغربية يعتبرها الجزء الأكبر من المجتمع الدولي غير شرعية. وكانت السلطة الفلسطينية أعلنت في 19 فبراير الماضي أنّها توصّلت مع إسرائيل إلى اتفاق تقوم بموجبه الدولة العبرية بتلقيح مئة ألف عامل فلسطيني.

وتشمل عمليات التلقيح الفلسطينيين في القدس الشرقية المحتلة والذين يزيد تعدادهم عن 300 ألف نسمة. وواجهت إسرائيل دعوات واسعة النطاق من الأمم المتحدة وغيرها من الجهات لضمان تلقيح الفلسطينيين بصفتهم واقعين تحت الاحتلال ومحاصرين من قبل إسرائيل.

التزايد المطرد في أعداد الإصابات
وسجلت الضفة الغربية المحتلة، حيث يعيش 2.8 مليون نسمة، أكثر من 142 إصابة ألف و1596 وفاة بالفيروس منذ بدء تفشيه في الأراضي الفلسطينية العام الماضي. ودفع التزايد المطرد في أعداد الإصابات في الضفة الغربية، السلطة الفلسطينية إلى إعلان الإغلاق الشامل ولمدة أسبوع لمدينتي رام الله ونابلس والقرى المحيطة بالقدس الشرقية المحتلة، بالإضافة إلى إغلاق مدينة بيت لحم لمدة 48 ساعة.

وحصل الفلسطينيون على عدة آلاف من اللقاحات من عدة مصادر، بينها لقاحات قدمتها الحكومة الإسرائيلية لاستخدام الطواقم الطبية.  وكانت الحكومة الفلسطينية أعلنت تعاقدها مع أربع شركات لتوفير اللقاحات اللازمة والتي كان من المفترض أن تصل منتصف الشهر الماضي لكنها لم تصل بعد.

المزيد من بوابة الوسط