الأمير هاري: فعلنا كل ما في وسعنا للبقاء في العائلة الملكية البريطانية

الأمير هاري متوسطا الملكة إليزابيث الثانية وميغن ماركل في قصر باكينغهام، يونيو 2018، (ا ف ب)

قال الأمير هاري إنه بذل مع زوجته ميغن ماركل «كل ما في وسعهما» للبقاء في العائلة المالكة البريطانية، وذلك في مقابلة مع أوبرا وينفري بثت مساء الأحد على شبكة «سي بي إس» في الولايات المتحدة.

وأضاف هاري: «أنا حزين لأن ما حدث قد حدث، لكنني أعلم (...) أننا فعلنا كل ما في وسعنا لإنجاح الأمر»، حسب وكالة «فرانس برس».

من جهتها، قالت ميغن التي كانت إلى جانبه «يا إلهي، لقد فعلنا كل ما في وسعنا لحمايتهم».

وأكد الزوجان للملكة إليزابيث الانسحاب نهائيا من العائلة الملكية بعد فترة من المراقبة، ليفقد دوق ودوقة ساسكس اللذان تزوجا في مايو 2018، آخر ألقابهما الرسمية في فبراير الماضي.

وعوّل الزوجان اللذان انتقلا بداية إلى كندا ثم إلى مونيسيتو بولاية كاليفورنيا الأميركية منذ مارس 2020، على صورتهما كثنائي معاصر مع التركيز على الأعمال الإنسانية في بلد يحظيان فيه بنظرة إيجابية من الرأي العام أكثر من بريطانيا.

وفيما ينتقد معلقون متخصصون في شؤون العائلة الملكية البريطانية الزوجين بوصفهما أنانيين، يتلمس مراقبون أميركيون في المعاملة التي حظيت بها ميغن ماركل بعضا من العنصرية.