«تسونامي» يضرب المحيط الهادئ بعد زلزال عنيف قبالة نيوزيلندا

إنذار بوقوع تسونامي في نيوزيلندا (الإنترنت).

أعلن مركز الإنذار المبكر من «تسونامي» في المحيط الهادئ أنّه رصد الجمعة أمواج تسونامي إثر زلزال عنيف بقوة 8.1 درجة وقع قبالة نيوزيلندا، في حين أصدرت السلطات في كلّ من نيوزيلندا وكاليدونيا الجديدة وفانواتو أوامر لسكان المناطق الساحلية بإخلاء مواقعهم.

وقال المركز ومقرّه في هاواي إنّه «جرى رصد أمواج تسونامي، مشيراً إلى أنّ أجهزة القياس التقطت قرب نوكوالوفا عاصمة تونغا أمواج مدّ عالٍ صغيرة ارتفاعها ثلاثة سنتيمترات. وحذّر المركز من أنّ أمواج التسونامي تزداد قوة مع تقدّمها في مياه المحيط، مشيراً إلى أنّ بعض المناطق بما في ذلك فانواتو وكاليدونيا الجديدة قد تضربها أمواج مدّ عالٍ يصل ارتفاعها إلى ثلاثة أمتار، وفق وكالة «فرانس برس».

وفي وقت سابق الخميس، وقع زلزال بقوة 6.9 درجة قبالة سواحل نيوزيلندا كما أعلن المعهد الأميركي للجيوفيزياء، مما أدى إلى إطلاق إنذار من احتمال وقوع تسونامي. ووقع الزلزال على بعد 180 كيلومترا شمال شرق مدينة غيسبورن الجمعة بتوقيت نيوزيلندا عند الساعة 2.27 (13.27 بتوقيت غرينتش الخميس) على عمق ضعيف نسبيا يبلغ عشرة كيلومترات، بحسب «فرانس برس».

وقال مركز الإنذار من تسونامي: «على أساس المعلومات الأولية عن الزلزال، من المحتمل تسجيل أمواج تسونامي خطرة على السواحل الواقعة في محيط 300 كيلومتر من مركز الزلزال».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط