بايدن يتفقّد جهود الإغاثة في تكساس إثر موجة صقيع ضربتها

الرئيس الأميركي جو بايدن والسيدة الأولى جيل بايدن يزوران بنك هيوستن للأغذية في تكساس. (أ ف ب)

تفقّد الرئيس جو بايدن الجمعة جهود الإغاثة في هيوستن بعد أن ضربت عاصفة شتوية شديدة بشكل غير عادي ولاية تكساس ما دفع شبكة الكهرباء بالولاية إلى حافة الانهيار، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

وقال بايدن للعاملين في مركز عمليات الطوارئ في هيوستن: «يا لها من عملية تجري هنا إنها على الأرجح الأفضل في البلاد. أنتم تنقذون حياة الناس».

وزار بايدن المكان للمرة الأولى برفقة زوجته جيل بايدن لتفقّد الولاية الجنوبية بعد الأضرار الفادحة التي تسبّبت بها في الأسبوع الماضي موجة صقيع قطبي نادرة حرمت ملايين السكّان من الكهرباء ومياه الشرب.

وقالت الناطقة باسم الرئاسة جين ساكي خلال مؤتمر صحفي إنّ «الرئيس والسيدة الأولى سيلتقيان مسؤولين محليّين لمناقشة خطط الإغاثة بعد العاصفة الثلجية، والخطوات اللازمة للنهوض، والصلابة المذهلة التي برهن عنها سكّان هيوستن وتكساس».

وحُرم الملايين من سكّان تكساس من الكهرباء ومياه الشرب خلال الأسبوع الماضي عندما ضربت ولايتهم، المعتادة على درجات حرارة أكثر اعتدالاً، بصورة مفاجئة موجة صقيع قطبية.

ووفقاً لوسائل إعلام أميركية فقد أودت هذه العاصفة القطبية التي عاثت خراباً في جنوب الولايات المتحدة ووسطها، بحياة 70 شخصاً على الأقلّ، وكان بايدن وقّع السبت إعلان طوارئ جديداً لتكساس، وهو إجراء يتيح للولاية الحصول على مساعدات فدرالية طارئة.

ووفقاً للنائب الجمهوري مايكل ماكول فإنّ كلفة الخسائر الناجمة عن العاصفة قد تناهز تلك التي خلّفها في 2017 الإعصار هارفي الذي قُدّرت أضراره يومها بنحو 125 مليار دولار، وزار بايدن والسيدة الأولى بنك هيوستن للأغذية الذي يخدم أكثر من مليون شخص في جنوب شرق تكساس.

وساعدت جيل بايدن في تعبئة الصناديق الغذائية، قائلة: «نحن هنا للمساعدة، لذا فلنعمل!»، وسيزور بايدن أيضاً مركزاً للتلقيح ضدّ «كوفيد-19».

المزيد من بوابة الوسط