مكتب محاسبة قانونية يسلم إقرارات ترامب الضريبية إلى المحققين

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب. (الإنترنت)

تسلم مدعو نيويورك الذين يحققون في ملفات الرئيس السابق دونالد ترامب الضريبية، إقرارات مداخيله بعد أشهر من معركة قضائية طويلة كما أعلن ناطق، الخميس، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

وقال داني فروست الناطق باسم مدعي منطقة «مانهاتن سايروس فانس» لوكالة «فرانس برس»: «لقد حصل مكتبنا على البيانات الإثنين»، وكانت المحكمة العليا رفضت الإثنين محاولة أخيرة من محامي ترامب لتجنب الكشف عن هذه الإقرارات الضريبية.

وفي نكسة لترامب، ردّت المحكمة العليا في مطلع الأسبوع طعنا تقدّم به محامو ترامب وطلبوا بموجبه إلغاء قرار محكمة فدرالية كانت قد أمرت مكتب «مازار» للمحاسبة بتسليم الإقرارات الضريبية والحسابات المصرفية الخاصة بالرئيس السابق على مدى ثماني سنوات إلى مدعي «مانهاتن سايروس فانس» الذي يطالب بها منذ أشهر.

وحاليا غالبية قضاة المحكمة العليا من المحافظين. وكانت المحكمة قد أمرت ترامب في يوليو 2020  بتسليم المدعي هذه الوثائق لكن محامي ترامب طعنوا بالمدة التي تغطيها الوثائق المطلوبة.

وكانت جريدة «نيويورك تايمز» قد نشرت في سبتمبر 2020 تحقيقا موسّعا بعدما اطّلعت على إقرارات ضريبية ممتدة لعقدين يفيد بأن شركات الملياردير الجمهوري تكبّدت خسائر مالية كبيرة أدت إلى تراكم ديونها.

وبحسب الجريدة، فإن التصاريح الضريبية التي تغطي فترة 18 عاما تبيّن أن ترامب تجنّب من خلال الخسائر المصرّح عنها دفع ضرائب فدرالية على مدى 11 عاما، ودفع فقط 750 دولارا في عامي 2016 و2017.

وبالإضافة إلى التحقيق الذي يجريه فانس، يواجه الرئيس السابق البالغ 74 عاما الذي برّأه مجلس الشيوخ من تهمة التحريض على اقتحام الكونغرس في السادس من يناير الماضي، مجموعة من الدعاوى القضائية، غالبيتها أمام محاكم مدنية.

وفي مطلع فبراير الماضي أعلنت مدّعية عامة في ولاية جورجيا فتح تحقيق أولي بحق ترامب بشبهة «محاولة التدخّل» في عمليات الفرز في جورجيا، الولاية المفصلية التي مارس فيها ضغوطا كبيرة على القيّمين على الاستحقاق فيها للطعن بخسارته الانتخابات الرئاسية.

المزيد من بوابة الوسط