قطاع غزة يبدأ عملية التطعيم ضد فيروس كورونا

فلسطيني يتلقى لقاح سبوتنيك-في المضاد لفيروس كورونا في مدينة غزة إذ وصل إلى القطاع أكثر من 20 ألف لقاح. (أ ف ب)

بدأت الطواقم الطبية الفلسطينية في قطاع غزة الإثنين عملية التطعيم ضد فيروس كورونا بعد وصول أكثر من عشرين ألف جرعة من اللقاحات من مصادر متعددة.  

وحصل أول وزير للصحة في السلطة الفلسطينية رياض الزعنون على أول جرعة من اللقاح في إحدى العيادات غرب مدينة غزة، وفق «فرانس برس».   

لقاح سبوتنيك-في
ووصلت الأحد نحو عشرين ألف جرعة من لقاح سبوتنيك-في الروسي المضاد لفيروس كورونا والمقدمة من الإمارات إلى قطاع غزة عبر معبر رفح الحدودي. في حين وصلت الأربعاء الدفعة الأولى من اللقاحات من رام الله وبتنسيق مع وزارة الصحة هناك، وقد احتوت على ألفي جرعة من لقاح سبوتنيك-في.

-  وصول آلاف الجرعات من لقاحات كوفيد المقدمة من الإمارات إلى قطاع غزة

وأكد الوكيل المساعد في وزارة الصحة التابعة لحركة حماس التي تدير القطاع مدحت محيسن أن «الأولوية في التطعيم ستكون لطواقم الصحة العاملة في الخطوط الأمامية».

وأضاف خلال مؤتمر صحفي «ستكون الأولوية أيضا لكبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة وذوي المناعة الضعيفة». وأحصى القطاع الفقير والمحاصر حيث يعيش نحو مليوني نسمة، حتى الأحد أكثر من 54 ألف إصابة و445 وفاة. في حين سجلت الضفة الغربية المحتلة أكثر من 120.500 إصابة و1440 وفاة.

تخفيف إجراءات الإغلاق
وأعلنت وزارة الداخلية التابعة لحماس عن تخفيف إجراءات الإغلاق «في ظل استقرار الحالة الوبائية»، إذ تم الأحد إعادة فتح النوادي الرياضية وصالات الأفراح في القطاع. ووصلت اللقاحات الأحد إلى القطاع بتنسيق من القيادي المفصول من حركة فتح محمد دحلان والمقيم في الإمارات في سياق سياسي قبل إجراء الانتخابات الفلسطينية في مايو المقبل، وهي الأولى منذ 15 عاما.

ترأس دحلان قبل سيطرة حماس على قطاع غزة في 2007 جهاز الأمن الوقائي. وفي 2011، فصل من اللجنة المركزية لفتح بتهمة الفساد، وغادر إلى مصر ومن بعدها إلى الإمارات. في أبو ظبي، أصبح دحلان مستشارا لولي العهد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الذي أعلن في أغسطس الماضي عن اتفاق لتطبيع العلاقات مع إسرائيل.

المزيد من بوابة الوسط