الحراك الجزائري ينظم مسيرة لإحياء الذكرى الثانية للانتفاضة

متظاهرون جزائريون في شوارع العاصمة الجزائر، 22 فبراير 2020. (فرانس برس)

تجمع آلاف الأشخاص الثلاثاء في شرق الجزائر في خراطة، مهد الحراك المناهض للنظام، لإحياء الذكرى الثانية للانتفاضة الشعبية التي أطاحت الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة من السلطة، وفق ما أفاد مراسلو وكالة «فرانس برس».

وتعتبر خراطة التي تقع على بعد 300 كيلومتر شرق الجزائر العاصمة، مهد الحراك. وفي 16 فبراير 2019، تجمع فيها بشكل عفوي آلاف الجزائريين المعارضين لولاية رئاسية خامسة لبوتفليقة، وفق «فرانس برس».

حركة شعبية غير مسبوقة
وبعد أسبوع، في 22 فبراير، امتدت الاحتجاجات إلى الجزائر العاصمة ووصلت إلى بقية أنحاء البلاد، ما أدى إلى اندلاع حركة شعبية غير مسبوقة تطالب بـ«حل النظام» القائم منذ استقلال الجزائر في العام 1962. ورفع المتظاهرون الثلاثاء الأعلام الجزائرية والأمازيغية مرددين شعارات الحراك «من أجل استقلال الجزائر» و«(الرئيس) تبون مزوّر جابوه العسكر» أي وصل بالتزوير وعيّنه الجيش و«الجنرالات في سلة المهملات».

وبدأ مئات المتظاهرين في التجمع وسط المدينة منذ مساء الإثنين تحضيرا لمسيرة الثلاثاء المقررة منذ أسابيع. وجاءت تظاهرة خراطة استمرارا لمسيرات الحراك المتوقفة منذ سنة بسبب جائحة «كوفيد-19»، للمطالبة بـ«دولة مدنية» و«استقلالية القضاء» و«حرية التعبير والصحافة» والافراج عن معتقلي الرأي، كما كتب على اللافتات المرفوعة.

شخصيات سياسية من المعارضة
وشاركت شخصيات سياسية من المعارضة في المسيرة، ومنهم كريم طابو المعتقل السابق والمتحدث باسم حزب الاتحاد الديمقراطي والاجتماعي (قيد التأسيس) ومحسن بعباس رئيس حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، وزبيدة عسول محامية ضمن هيئة الدفاع عن معتقلي الحراك ورئيسة حزب الاتحاد من أجل التغيير والرقي.

وتوقفت تظاهرات الحراك منذ مارس 2020 بسبب فيروس «كورونا»، لكن مع اقتراب الذكرى السنوية للانتفاضة، ازدادت التعبئة خصوصا في منطقة القبائل «شمال شرق».

وجمعت مسيرة نظمت من أجل «رحيل النظام، ومن أجل المطالبة بالإفراج عن الموقوفين والاحتجاج على قمع الحريات»، مئات عدة من الأشخاص الإثنين في مدينة بجاية الكبيرة في منطقة القبائل، وفق الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان. وفي اليوم نفسه، حكم القضاء الجزائري بالسجن على عدد من ناشطي الحراك.