زلزال بقوة 7 درجات قبالة سواحل اليابان ولا تحذير من تسونامي

فليبينية تسير قرب حطام منزلها بعد أن ضرب إعصار بلدتها، 3 ديسمبر 2019. (أ ف ب)

وقع، السبت، زلزال تحت البحر بقوة سبع درجات قبالة شمال شرق اليابان بعيد الساعة 23.00 بالتوقيت المحلي (14.00 ت غ)، شعر به أيضًا سكان طوكيو لفترة غير قصيرة، من دون توجيه تحذير من حصول تسونامي.

وأفاد المعهد الأميركي للدراسات الجيولوجية بأن الزلزال وقع على عمق 54 كلم في المحيط الهادئ قبالة منطقة فوكوشيما التي سبق أن دمرها زلزال وتسونامي في 11مارس 2011، وفق «فرانس برس».

وذكرت وكالة كيودو اليابانية للأنباء أن ما لا يقل عن 24 شخصا أصيبوا من جراء قوة الزلزال، التي بلغت 7.3درجة وكان مركزه قبالة ساحل مقاطعة فوكوشيما على عمق 60 كيلومترا.

وهز الزلزال المباني لبعض الوقت عقب وقوعه في الساعة الحادية عشرة مساء بالتوقيت المحلي (1400 بتوقيت غرينتش). واهتزت المنازل والمكاتب في العاصمة طوكيو على بعد مئات الكيلومترات، وقالت هيئة الأرصاد الجوية إنه لم يصدر أي تحذير من حدوث موجات مد عاتية.

وقال الناطق باسم الحكومة كاتسو نوبو كاتو في تصريحات للصحفيين بثتها هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية «إن.إتش.كيه» إن الكهرباء انقطعت عن نحو 950 ألف منزل.

ويبدو أن انقطاع الكهرباء تركز في شمال شرق اليابان بما في ذلك فوكوشيما والمقاطعات المجاورة. وقالت شركة طوكيو للطاقة الكهربائية التي تملك محطتي الطاقة فوكوشيما داييتشي ودايني والمحطة النووية كاشيوازاكي-كاريوا إن المحطات الثلاث لم يحدث بها خلل.

وقالت الشركة أيضا إنه لا يوجد تغيير في مستويات الإشعاع حول محطاتها وقال كاتو إنه لا خلل في منشأتي فوكوشيما دايني وأوناجاوا النوويتين. ووقع الزلزال قبالة فوكوشيما قبل أسابيع فقط من مرور 10 سنوات على زلزال 11 مارس 2011، الذي دمر شمال اليابان وتسبب في تسونامي ضخم أدى إلى أسوأ أزمة نووية في ربع قرن وكان قد تركز على منشأة داي-إتشي.

وتقع الزلازل بشكل متكرر في اليابان وهي واحدة من أكثر المناطق النشطة زلزاليا في العالم، حيث يقع في اليابان 20 بالمئة من الزلازل التي تبلغ قوتها ست درجات أو أكثر.

المزيد من بوابة الوسط