نيابة باريس تطلب محاكمة الحارس الشخصي السابق لماكرون

الكسندر بينالا الحارس الشخصي السابق للرئيس ايمانويل ماكرون. (أ ف ب)

أكدت نيابة باريس، الثلاثاء، أنها طلبت محاكمة الحارس الشخصي السابق للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ألكسندر بينالا، في قضية تعنيف متظاهرين في 1 مايو 2018 في العاصمة، وهي فضيحة وتّرت الإدارة الفرنسية لأشهر عدة.

وظهر بينالا في مقطع فيديو يشارك في ذلك اليوم بتوقيف متظاهر بشكل عنيف. وأغرقت القضية التي كشفت عنها جريدة «لوموند»، الأغلبية في دوامة سياسية وسط اعترافات وتقلبات. وبينالا الذي كان مكلفا أمن ماكرون خلال حملته الانتخابية العام 2017، كان يُعتبر فردا من الدائرة الضيقة للرئيس ويهتمّ بتنقلاته، وفق «فرانس برس».

محاكمة جنائية لأربعة أشخاص
في مرافعتها النهائية في 2 فبراير، طلبت النيابة محاكمة جنائية لأربعة أشخاص من بينهم بينالا الذي يبلغ حاليا 29 عاما، في جنح عدة خصوصا «العنف الإرادي» و«التدخل دون صفة في ممارسة وظيفة عامة» أو حتى «حمل سلاح» غير مرخّص، وفق ما أفاد مصدر مقرب من الملف، وهي معلومات أكدتها النيابة.

ويعود القرار النهائي بشأن المحاكمة إلى قضاة التحقيق المكلفين هذا الملف. وطلبت النيابة أيضا محاكمة مساعده فانسان كراز الذي كان موظفا في حزب ماكرون «الجمهورية إلى الأمام»، للتهم نفسها. والاثنان متّهمان بسوء معاملة متظاهرين في ساحة كونترسكارب في وسط باريس، وكذلك في حديقة «جاردان دي بلانت» على هامش تظاهرة الأول من مايو.

توقيف متظاهرين
ويرفض بينالا وكراز اتهامهما بالعنف ويؤكدان أنهما كانا يساعدان قوات الأمن في توقيف متظاهرين يرمون مقذوفات في اتجاههم. وتشمل الدعوى خمسة متظاهرين بينهم شخصان أوقفهما بينالا وكراز في ساحة كونترسكارب. وحُكم على هذين المتظاهرَين في فبراير 2019 بدفع غرامة قدرها 500 يورو بسبب رمي مقذوفات على شرطيين.

وبالإضافة إلى هذا الملف، يواجه بينالا أربع قضايا أخرى. وهو متّهم باستخدام بشكل غير قانوني جوازي سفر دبلوماسيين وبإصدار جواز سفر مزوّر للحصول على جواز خدمة. وفي هذا الملف، أُحيل بينالا في أواخر يناير على المحكمة الجنائية.