شركة ألمانية تنهي معالجة مواد كيميائية شديدة الخطورة في مرفأ بيروت

صورة من الجو لموقع الانفجار في مرفأ بيروت. (أ ف ب)

أعلنت السفارة الألمانية في بيروت السبت انتهاء عملية معالجة 52 حاوية تضم مواد كيميائية شديدة الخطورة كانت موجودة في مرفأ بيروت منذ أكثر من عقد من الزمن، على أن يتم شحنها إلى ألمانيا.

ووقع لبنان في نوفمبر الماضي عقدا مع شركة «كومبي ليفت» الألمانية بقيمة 3.6 مليون دولار للتخلّص من «مواد خطرة قابلة للاشتعال» بعد اكتشاف تخزينها في مرفأ بيروت الذي شهد انفجارا مروعا قبل ستّة أشهر تسبب بمقتل أكثر من مئتي شخص وإصابة أكثر من 6500 وألحق أضرارا جسيمة بالمرفأ الرئيسي في البلاد وعدد من أحياء العاصمة، و فق «فرانس برس».

«إتمام» الجزء الأول
وأفاد السفير الألماني لدى بيروت أندرياس كيندل على «تويتر» عن «إتمام» الجزء الأول من المهمة بعدما «عالجت شركة كومبي ليفت 52 حاوية من المواد الكيميائية الشديدة الخطورة، التي تراكمت على مدى عقود وشكلت تهديدا للناس في بيروت». وأضاف: «باتت جاهزة للشحن إلى ألمانيا».

-  حسان دياب: انفجار بيروت نتج عن 500 طن من نيترات الأمونيوم
-  «الإنتربول» يعمّم النشرة الحمراء لـ3 أشخاص في قضية انفجار مرفأ بيروت

وكانت المستوعبات منذ العام 2009 تحت إشراف المديرية العامة للجمارك التي كان يقع على عاتقها التخلّص منها. وأثير وجودها بعد شهر تقريبا من انفجار 4 أغسطس الذي عزته السلطات إلى تخزين كميات ضخمة من نيترات الأمونيوم من دون إجراءات حماية.

وخلص تقرير أعدته المديرية العامة للأمن العام، وفق ملخّص اطلعت عليه «فرانس برس» من مكتب رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب في نوفمبر، إلى أنّ المستوعبات «تحتوي على مواد أسيدية خطرة قابلة للاشتعال وسريعة التفاعل مع مرور الزمن».

إعادة تحميل المواد الخطرة
وقال رئيس مجلس الإدارة المدير العام للمرفأ بالتكليف باسم القيسي في 19 نوفمبر: «لو اشتعلت المواد الموزعة في قلب المرفأ لدمرت بيروت». ولا تمتلك الأجهزة المعنية سواء العسكرية أو إدارة المرفأ قدرة على إتلاف المواد التي تحتاج إلى خبرات وتقنيات غير متوافرة محليا.

وينص العقد على إعادة تحميل المواد الخطرة في مستوعبات خاصة جديدة تتحمل حرارة عالية ونقلها إلى خارج لبنان. وتبلغ قيمة العقد 3.6 مليون دولار، تسدّد إدارة المرفأ مليونين منها فيما تتحمل الشركة 1.6 مليون دولار، وفق مكتب دياب والقيسي. وتحقق السلطات في انفجار مرفأ بيروت الذي تبين أن مسؤولين على مستويات عدة كانوا على دراية بمخاطر تخزين نيترات الأمونيوم من دون أن يحركوا ساكنا، إلا أن التحقيق لم يثمر عن أي نتيجة حتى الآن.

وتم توقيف 25 شخصا بينهم مسؤولون عن إدارة المرفأ وأمنه وصيانته. وقد دخلت السياسة على خط التحقيق وأسهمت في عرقلته خصوصا بعدما ادعى قاضي التحقيق على مسؤولين سياسيين.

المزيد من بوابة الوسط