«انقلاب» في بورما.. الجيش يعتقل «الزعيمة» ويعلن حالة الطوارئ

الزعيمة البورمية أونغ سان سو تشي، 27 يناير 2021، (ا ف ب)

اعتقل الجيش البورمي «الزعيمة» أونغ سان سو تشي، التي تُعتبر بحكم الأمر الواقع رئيسة للحكومة، بحسب ما أكد حزبها «الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية» اليوم الإثنين، متحدثًا عن «انقلاب» محتمل.

وفي وقت لاحق، أعلن الجيش حال الطوارئ لمدة عام، وعين جنرالًا كرئيس موقت للبلاد، بعد اعتقاله سو تشي ومسؤولين كبارًا آخرين، حسب وكالة «فرانس برس».

وقال الجيش، في بيان عبر القناة التلفزيونية العسكرية، إن هذه الخطوة ضرورية للحفاظ على «استقرار» الدولة، واتهم اللجنة الانتخابية بعدم معالجة «المخالفات الهائلة» التي حدثت، على حد قوله، خلال الانتخابات التشريعية التي جرت في نوفمبر، وفاز بها حزب سو تشي بغالبية ساحقة.

من جهته، قال الناطق باسم حزب سو تشي، ميو نيونت، «سمعنا أنها محتجزة في نايبيداو (عاصمة البلاد)، ونفترض أن الجيش في صدد تنفيذ انقلاب»، مشيرًا إلى اعتقال مسؤولين آخرين في الحزب أيضًا.

وسيطر الجيش البورمي، صباح الإثنين، على مبنى بلدية رانغون، بعد ساعات من اعتقاله أونغ سان سو تشي. وشاهد صحفي في «فرانس برس» خمس شاحنات عسكرية داخل مجمع البلدية حيث أبعد الجنود الناس لدى وصولهم إلى العمل.

الولايات المتحدة تندد
في حين، طالبت الولايات المتحدة، الأحد، بإطلاق القادة الذين اعتقلهم الجيش البورمي، متوعدةً بالرد في حال رفض الجيش ذلك.

وقالت الناطقة باسم البيت الأبيض جين ساكي، في بيان، إن «الولايات المتحدة تُعارض أي محاولة لتغيير نتائج الانتخابات الأخيرة أو عرقلة التحول الديمقراطي في بورما، وستتخذ إجراءات (...) إذا لم يتم التراجع عن هذه الخطوات (الاعتقالات)».

وأضافت: «نحض الجيش وجميع الأطراف الآخرين على التزام المعايير الديمقراطية وسيادة القانون والإفراج عن المعتقلين اليوم».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط