الرئاسة الإيرانية: الإسرائيليين يشنون حرب نفسية وغير قادرين على مواجهة إيران

الرئيس الإيراني حسن روحاني يتحدث لمدير مكتبه محمود واعظي. 27 يناير2021.(أ ف ب)

اعتبرت الرئاسة الإيرانية أن تصريحات رئيس أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي، الجنرال أفيف كوخافي، عن وضع «خطط» لمواجهة أي تهديد نووي إيراني تدخل في إطار «حرب نفسية»، مؤكدة أن طهران لن تتوانى في الدفاع عن نفسها في مواجهة أي اعتداء، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

وقال محمود واعظي، مدير مكتب الرئيس حسن روحاني، إن الإسرائيليين «يقومون بشن حرب نفسية، وعمليا ليست لديهم أي خطة، وأي قدرة، وهم غير قادرين على مهاجمة إيران»، وذلك في تصريحات للصحافيين ردا على سؤال بشأن التصريحات الإسرائيلية الأخيرة.

وصرح رئيس أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي، الجنرال أفيف كوخافي أعلن الثلاثاء أنه أصدر أوامر للجيش بـ«وضع خطط عملانية إضافية في 2021 ستكون جاهزة في حال اتخذت حكومة الدولة العبرية، العدو الأبرز للجمهورية الإسلامية في الشرق الأوسط، قرارا بمهاجمة إيران».

وشدد واعظي في تصريحاته المتلفزة، على أنه «من أجل الدفاع عن إيران، قواتنا المسلحة مدرّبة. المناورات المختلفة التي قمنا بها هي دليل على أن لا نية لدينا بالاعتداء»، مضيفًا: «لا نية لدينا بالدخول في حرب، لكننا سندافع جديا عن بلادنا».

وأجرى الحرس الثوري والجيش الإيرانيان خلال يناير، سلسلة مناورات عسكرية امتدت على نحو أسبوعين، وشملت تمارين عدة مثل استخدام الطائرات المسيرة، وإطلاق صواريخ بالستية، وإنزال مظليين.

وأتت تصريحات كوخافي بعد نحو أسبوع من تولي الرئيس الأميركي جو بايدن منصبه خلفا لدونالد ترامب الذي اعتمد سياسة «ضغوط قصوى» حيال إيران، وانسحب أحاديا عام 2018 من الاتفاق حول برنامجها النووي الذي أبرم قبل ذلك بثلاث سنوات مع القوى الكبرى.

وألمح بايدن الى احتمال عودة واشنطن الى الاتفاق شرط عودة طهران الى تنفيذ كامل التزاماتها بموجبه، والتي كانت بدأت التراجع عنها بشكل تدريجي بعد عام من الانسحاب الأميركي.

من جهتها، تطالب إيران الولايات المتحدة برفع «غير مشروط» للعقوبات، مؤكدة أنها ستعاود  تنفيذ التزاماتها بمجرد عودة الأطراف الآخرين في الاتفاق، لا سيما واشنطن، لتعهداتهم، وحذّر كوخافي من أن العودة الى الاتفاق النووي ستكون سيئة، معتبرا ان «أي اتفاق يشبه اتفاق 2015 أمر سيء من الناحيتين الاستراتيجية والعملانية»، مضيفًا: «يجب مواصلة ممارسة الضغوط على إيران ولا يمكن لإيران امتلاك قدرات لحيازة القنبلة النووية»، ونفت إيران بشكل متكرر سعيها لتطوير سلاح نووي.