الإمارات تطمئن الدنمارك بشأن فحوصات «كوفيد-19» بعد التشكيك في صحتها

مواطن إماراتي يرتدي كمامة في دبي. (الإنترنت)

أعلنت الإمارات أنها تتواصل مع السلطات الدنماركية لتوضيح مسألة الفحوصات المتعلقة بفيروس «كورونا المستجد»، بعد قرار كوبنهاغن تعليق الرحلات من الدولة الخليجية للاشتباه في حدوث مخالفات في الفحوصات.

وكان وزير النقل الدنماركي،  بيني إنغلبريشت، قال في بيان نشرته الوزارة الجمعة: «تم إلغاء جميع الرحلات الجوية التجارية من الإمارات العربية المتحدة لمدة خمسة أيام للتأكد من أن الاختبار السلبي المطلوب هو فحص حقيقي يجري بشكل صحيح»، وفق «فرانس برس».

عقوبات مشددة
وردت السلطات الإماراتية، في وقت متأخر من مساء الجمعة، بالقول أنه «يجري حاليًا التواصل مع الجانب الدنماركي لاستيضاح تفاصيل القرار والحالات التي تم رصدها لضمان سلامة وأمن المسافرين».

-  أكثر من 1400 إصابة جديدة بـ«كورونا» في الإمارات
- الإمارات تبدأ المرحلة الثالثة من تجارب اللقاح الروسي

وأكد مساعد الشؤون القنصلية في وزارة الخارجية، فيصل لطفي، أن «كل المراكز المعتمدة في دولة الإمارات تخضع بانتظام لفحوصات جودة صارمة، وتفرض عقوبات مشددة على عدم الامتثال للمعايير الدولية، لضمان أعلى مواصفات الجودة في الاختبارات».

وتفرض الدولة الاسكندنافية، التي يبلغ عدد سكانها 5.8 مليون نسمة، قيودًا صارمة منذ نهاية ديسمبر لمحاربة الموجة الجديدة من الوباء.وهي تشعر بالقلق من انتشار نسخ متحورة من الفيروس.

تشكك في صحة الفحوص
وبحسب إنغلبريشت، فإن السلطات الدنماركية تلقت إشارة تشكك في صحة الفحوص التي تم الحصول عليها في دبي، وتريد التأكد من أن الفحص ليس خاطئًا، وأنه لا يمكن شراء فحوص مزورة.وبينما تفرض الوجهات السياحية الأخرى قيودًا شديدة للسيطرة على الأزمة الصحية، تبقي دبي أبوابها مفتوحة على مصراعيها أمام السياح.

وقد زار مشاهير دنماركيون دبي أخيرًا، مما أثار انتقادات من رئيسة الحكومة ميتي فريديريكسن، التي قالت آسفة خلال اجتماع للحكومة الثلاثاء: «إن ما يحدث عندما نسافر الآن هو أننا نخاطر بإعادة الطفرات إلى الدنمارك، مما يساهم في إضعاف سيطرتنا على الوباء».

ازدحام المراكز التجارية
وتبدو الحياة طبيعية في دبي، حيث لم يفرض إغلاق أو حجر صحي، وتزدحم المراكز التجارية والشواطئ والمطاعم بالرواد.وفي الوقت نفسه، يتعين على الجميع وضع الكمامات والحفاظ على التباعد الاجتماعي، مع سَن الإمارة عقوبات في حال مخالفة هذه القواعد.

لكن الإمارة السياحية قررت، هذا الأسبوع، تعليق إصدار التصاريح الترفيهية في المطاعم والمقاهي والفنادق موقتًا في مواجهة ارتفاع عدد الإصابات بفيروس «كورونا المستجد» في الإمارات العربية المتحدة. وأعلنت هيئة الصحة في دبي أيضًا أنه تم توجيه جميع المستشفيات «بتعليق جميع العمليات الجراحية الاختيارية (غير الضرورية طبيًا) حتى 19 من فبراير المقبل».

تشديد الإجراءات
ومساء الجمعة، قررت اللجنة العليا لإدارة الأزمات والكوارث في دبي اقتصار الحضور في المناسبات الاجتماعية والأعراس والحفلات الخاصة على الأقارب من الدرجة الأولى ولعدد 10 أشخاص فقط. وتشهد الإمارات زيادة كبيرة في الإصابات بالفيروس منذ بداية العام الجديد، مع تسجيل أكثر من 3.5 ألف حالة يوميًّا.

وسجلت الإمارات حتى الآن أكثر من 270 ألف إصابة بفيروس «كورونا المستجد» منذ بدء الجائحة، و776 حالة وفاة. وقامت بتقديم أكثر من 2.3 مليون جرعة من لقاح فيروس «كورونا المستجد» للمواطنين والمقيمين فيها.

المزيد من بوابة الوسط