سريلانكا: إصابة وزيرة الصحة بـ«كوفيد-19» على الرغم من استخدامها مركبا «سحريا»

طواقم صحية تقوم بفحوص لمواطنين سريلانكيين في العاصمة كولومبو. 4 يناير 2021. (أ ف ب)

أعلنت السلطات السريلانكية السبت أن وزيرة الصحة في البلاد، بافيثرا وانياراتشي، التي عبرت علنا عن تأييدها لاستخدام مركّب سحري لوقف تفشي فيروس «كورونا المستجد» في الجزيرة، مصابة بـ«كوفيد-19» كما أثبتت فحوص، وستفرض على نفسها حجرا، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

وقال مسؤول في وزارة الصحة إن «اختبار المستضد الخاص بها الجمعة» أثبت إصابتها، مؤكدا أنه «طُلب منه عزل نفسها»، موضحا أن «كل اتصالاتها المباشرة جمدت حاليا».

وكانت بافيثرا وانياراتشي تناولت علنا محلولا «سحريا» كما وصف، يتألف من العسل وجوزة الطيب وينتجه ساحر يؤكد أنه يؤمن مناعة ضد الفيروس مدى الحياة، كما قامت بصب قدر من المياه «المباركة» في نهر في نوفمبر الماضي بعدما أخبرها رجل نصب نفسه إلها أن ذلك سينهي الوباء.

وتناول وزير شاب المحلول نفسه الذي روجت له وزيرة الصحة، أصيب بـ«كورونا» خلال الأسبوع الجاري، وكان مسؤولون في الجزيرة التي يبلغ عدد سكانها 21 مليون نسمة أعلنوا الموافقة على استخدام اللقاح الذي طورته شركة «أسترازينيكا» وجامعة أكسفورد بسرعة، بعد ساعات فقط من نتيجة اختبار وزيرة الصحة.

وأكد الأطباء في جميع أنحاء البلاد أن هذا الدواء ليس له أساس علمي وأنه لا يوجد علاج معروف لـ«كوفيد-19»، لكن آلاف الأشخاص تحدوا القيود المفروضة على التجمعات العامة وتدفقوا على قرية في وسط سريلانكا الشهر الماضي للحصول على الإكسير الذي صنعه النجار داميكا باندارا.

وقامت وسائل الإعلام الموالية للحكومة بحملة دعائية واسعة للرجل المقدس الذي يؤكد أن المركّب الذي اكتشفه، «بشرته به كالي إلهة الهندوس للموت والدمار»، لكن الحكومة حاولت منذ ذلك الحين أن تنأى بنفسها عن باندارا الذي حصل على موافقة لتحضير محلوله كمكمل غذائي من قبل الوحدة الرسمية لطب السكان الأصليين.

وتشهد سريلانكا تصاعدا في الوباء إذ ارتفع عدد الإصابات والوفيات من 3313 على التوالي مطلع أكتوبر إلى نحو 57 ألفا و278 خلال الأسبوع الجاري.

كلمات مفتاحية