حساب مرتبط بخامنئي يحض في تغريدة على الانتقام من قتلة سليماني

قاسم سليماني قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني. (الإنترنت- أرشيفية)

نشر حساب مرتبط بالمرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية في إيران علي خامنئي على «تويتر» تغريدة تدعو إلى الثأر لقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الفريق قاسم سليماني، ويبدو أنها تستهدف مباشرة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب الذي أمر بالعملية. ومساء الجمعة، جرى تعليق الحساب لأنه ينتهك «قواعد تويتر»، وفق ما أعلنت الشبكة الاجتماعية في رسالة.

وجاء في التغريدة التي نشرت قبيل منتصف ليل الخميس الجمعة على حساب «خامنئي سايت»، وكتبت باللغة الفارسية: «لا مفر من الثأر. قاتل سليماني ومن أمر بقتله سينالان الانتقام». وأرفقت التغريدة بصورة مركبة لترامب وهو يمارس لعبة الغولف على ضفة البحر ويظهر على الملعب الأخضر ظلّ طائرة حربية، حسب وكالة «فرانس برس».

واغتيل سليماني قائد فيلق القدس فجر الثالث من يناير 2020 ومعه نائب رئيس الحشد الشعبي العراقي أبومهدي المهندس بضربة جوية أميركية قرب مطار بغداد، في عملية اغتيال وضعت الجمهورية الإسلامية في مواجهة تحديات على صعيد دور إقليمي كان سليماني أحد أبرز صانعيه.

اقرأ أيضا: مذكرة توقيف عراقية بحق ترامب على خلفية اغتيال سليماني 

وجرت العملية بأمر من ترامب الذي غادر منصبه الأربعاء وخلفه جو بايدن. وقد توجه إلى نادي الغولف الذي يملكه في فلوريدا في جنوب غرب الولايات المتحدة. وتعهد المرشد الأعلى مرارا بالانتقام لموت سليماني. وفي الأول من يناير خلال احتفال لإحياء ذكرى سليماني، حذّر رئيس السلطة القضائية في إيران إبراهيم رئيسي من أن قتلة سليماني «لن يكونوا بأمان في أي مكان من العالم».

وقال رئيسي حينها إنه حتى الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي أمر بتصفية سليماني «لا يمكنه الإفلات من العدالة». وجاء في التغريدة التي نشرت على حساب موقع خامنئي أن «الانتقام يمكن أن يحلّ في أي وقت». وفي التاسع من يناير، حذف «تويتر» تغريدة نشرت على أحد حسابات خامنئي، تضمنت منعا لاستيراد اللقاحات المضادة لفيروس «كورونا» المصنعة في الولايات المتحدة أو بريطانيا، على اعتبار أن إيران لا يمكن أن تثق بهذين البلدين. واعتبر الموقع أن تلك التغريدة تنتهك «تحديدا سياسة (تويتر) حول المعلومات المغلوطة عن كوفيد-19».

المزيد من بوابة الوسط