الرئيس الأوغندي يفوز بولاية سادسة

الرئيس الأوغندي بعد خروجه من مركز أقتراع. (أ ف ب)

فاز الرئيس الأوغندي يويري موسيفيني بولاية سادسة بعد حصوله على نحو 60% من الأصوات وفق ما أعلنت هيئة الانتخابات، في حين قال مرشح المعارضة الرئيسي بوبي واين إن الانتخابات شابها تزوير وعنف، ويترأس موسيفيني أوغندا منذ 1986، مما يجعله أحد أطول الرؤساء الأفارقة حكما، وقد واجه منافسة شرسة من مغني الريغي السابق واين البالغ 38 عاما الذي أثار دخوله عالم السياسة حماسة شباب البلاد.

وكان بوب واين في منزله بضواحي كمبالا الذي أحيط بحراسة أمنية مشددة عند إعلان النتائج، وقال حزبه إنه قيد «إقامة جبرية عمليا» في حين أشارت السلطات إلى أنها تتولى فقط تأمينه، وكان المغني الذي بات نائبا في البرلمان من بين عشرة مرشحين معارضين، وحل ثانيا بعد حصوله على 34,8% من الأصوات خلف موسيفيني الذي حاز 58,6% منها.

وصرح رئيس هيئة الانتخابات القاضي سيمون موجيني بياباكاما بأن «هيئة الانتخابات تعلن يويري موسيفيني رئيسا منتخبا لجمهورية أوغندا»، وأوضح أن نسبة المشاركين في الاقتراع بلغت 57,22 بالمئة من إجمالي 18 مليون ناخب مسجل، وحضّ بياباكاما المواطنين على «التزام الهدوء وقبول نتيجة الانتخابات»، فيما دعا المحتفلين بالنتائج إلى أن يضعوا في اعتبارهم مخاطر فيروس «كوفيد-19».

وجرت الانتخابات إثر أحد أسوأ موجات العنف في البلاد منذ أعوام، والتي شهدت تعرض معارضين للمضايقة والتوقيف ومهاجمة وسائل إعلام، مما خلف 54 قتيلا على الأقل، وفي حين قالت الحكومة إن الانتخابات جرت دون قلاقل، تحدث واين عن تزوير واسع النطاق على غرار حشو الصناديق ببطاقات اقتراع زائفة إضافة إلى الاعتداء على أعضاء في حزبه ببعض المناطق وطردهم من مراكز الاقتراع، وقال الجمعة إن «كل ما يجري الإعلان عنه زائف بالكامل، نحن نرفضه وننأى بأنفسنا منه».

لا يمكننا السيطرة عليهم
ظل منزل واين محاطا بعناصر الجيش والشرطة السبت، بعدما قال لـ«فرانس برس» بعد ظهر الجمعة إن قوات الأمن اخترقت السياج المحيط بالبيت، وإنه شعر بوجوده «تحت حصار»، وصرح «لقد تجاوزا سياجي، دخلوا محيط البناية، أشعر بأني مهدد».

لكن الناطق باسم الجيش ديو أكيكي أورد أن الجنود موجودون لضمان «أمنه وأمن المحيطين به»، مع ذلك اعتبر الناطق باسم حزب واين «منصة الوحدة الوطنية» جويل سسنيوني أن المرشح المعارض «يخضع لإقامة جبرية عمليا»، ولم يستبعد تنظيم احتجاجات بعد إعلان نتائج الانتخابات.

وقال إن «الناس غاضبون لأن أصواتهم سرقت. لا يحتاجون إلي أو إلى بوبي واين حتى يغضبوا حتى نحن لا يمكننا السيطرة عليهم»، وأوصت الشرطة الناس بعدم الخروج للاحتفال أو الاحتجاج إثر إعلان النتائج، مذكرة بالقيود الصارمة المفروضة لاحتواء «كوفيد-19» التي استعملت باستمرار للتضييق على المعارضة، وحذر موسيفيني من أن اللجوء إلى العنف للاحتجاج على النتائج يرقى إلى مصاف «الخيانة».

من جهته قال أكبر الدبلوماسيين الأميركيين المعنيين بشؤون أفريقيا تيبو ناغي على «تويتر» إن الاقتراع شهد «عيوبا جوهرية»، ذكر منها رفض منح موافقة لمراقبين للانتخابات و«العنف والتضييق على وجوه معارضة»، مضيفًا: «نواصل حثّ جميع الفاعلين على ضبط النفس ونبذ العنف مع إعلان نتائج الانتخابات في أوغندا، العودة الفورية للإنترنت ضرورية».

وشبكة الإنترنت مقطوعة منذ أربعة أيام، وقال الناطق باسم الحكومة أفونو أبوندو إن الإجراء اتخذ نتيجة انتشار «أخبار زائفة ومضللة بهدف تقويض مصداقية المسار الانتخابي بما في ذلك النتائج وربما إحداث قلاقل»، وأوضح أن الربط بالشبكة سيعود مع زوال التهديد، ورجح أن يجري ذلك صباح الإثنين.

يحكم موسيفيني أوغندا منذ وصوله إلى السلطة العام 1986 عندما ساهم في إطاحة ديكتاتورية عيدي أمين وميلتون أوبوتي. وهو أحد أطول الرؤساء الأفارقة حكما، وأشيد بموسيفيني سابقا لحسن إدارته البلاد، لكنه قضى لاحقا على المعارضة وغيّر الدستور أكثر من مرة ليتسنى له الترشح من جديد.

ويعتبر كثيرون في البلاد التي يبلغ معدل عمر مواطنيها 16 عاما وحيث عاش أغلب السكان في ظل حكم رئيس واحد، أن أيام مجد موسيفيني مضت وأنه لم يعد قادرا على تلبية حاجات أوغندا، ونجح بوبي واين بأصوله المتواضعة وأغانيه الشعبية حول الحيف الاقتصادي والاجتماعي في حشد دعم واسع بين صفوف الشباب، لكن سبق أن اعتبر مراقبون أن حظوظه في الفوز ضئيلة في ظل تشديد موسيفيني قبضته على الدولة.

لكن حزبه الناشئ يتجه ليصير أبرز أحزاب المعارضة في البرلمان، إذ فاز في ثمان من تسع دوائر في العاصمة كمبالا، وجرت الانتخابات في غياب أي بعثة مراقبة دولية كبيرة باستثناء بعثة الاتحاد الأفريقي، وقد أعلنت الولايات المتحدة أن قسما كبيرا من موظفيها لم يمنحوا موافقة لمراقبة الاقتراع.

المزيد من بوابة الوسط