المفوضية الأوروبية تدعم نقاشا قانونيا وسياسيا حول إصدار شهادة لقاح «كورونا»

علم المفوضية الأوروبية, (الإنترنت)

عبرت المفوضية الأوروبية عن دعمها لأن تتم مناقشة موضوع إصدار وثيقة تُمنح لمتلقي لقاح وباء «كوفيد-19» على مستوى دول الاتحاد ومؤسساته، مشيرة إلى أن مثل هذا النقاش يجب أن يتعلق بالجوانب القانونية والسياسية.

يأتي هذا الموقف على خلفية الجدل الذي أثاره اقتراح اليونان إصدار وثيقة أوروبية، تُثبت أن حاملها تلقى بالفعل لقاحا ضد كوفيد-19»، ما سيسمح له، وفق أثينا، بالتحرك بحرية، بحسب وكالة «آكي» الإيطالية.

في هذا الإطار، حرصت الناطقة باسم المفوضية الأوروبية على توضيح موقف رئيستها من الأمر، قائلة: «بالاستناد إلى خبرتها كطبيبة، كانت السيدة أورسولا فون دير لايين، أكدت أن عمليات إعطاء اللقاح يجب أن تكون موثقة».

وأضافت دانا سبينانت، نقلاً عن فون دير لايين، أن الأمر لا يتعلق فقط باللقاح المضاد لـ«كوفيد- 19»، بل بكل الأمراض التي يتم إعطاء اللقاحات للوقاية منها.

وشددت سبينانت على ضرورة التمييز بين الضرورات الطبية لإصدار شهادات اللقاح و«الامتيازات» التي تمنحها مثل هذه الوثيقة لحاملها.

وتعبر بروكسل عن رغبتها بإطلاق نقاش عام يشمل كل الأطراف المعنية للتصدي لهذا الأمر، الذي يثير لغطا واسعا في الشارع الأوروبي، خصوصا مع وجود نسب لا يُستهان بها من المواطنين الرافضين أو المتشككين بفكرة تلقي لقاح للوقاية من الجائحة.

إلى ذلك، سبق للمفوضية الأوروبية أن أكدت حق كل دولة سواء كانت عضوا في الاتحاد أو في العالم أن تتبنى استراتيجية التلقيح المناسبة لها.

المزيد من بوابة الوسط