أميركا تفرض نتيجة فحص سلبية لـ«كوفيد-19» على المسافرين جوا إليها

طائرات في أحد المطارات الأميركية. (أرشيفية: الإنترنت)

أعلنت السلطات الصحيّة الأميركية، الثلاثاء، أنّ المسافرين الراغبين بالتوجّه إلى الولايات المتّحدة جوا سيضطرون اعتبارا من 26  يناير الجاري لإبراز نتيجة فحص سلبية لـ«كوفيد-19» للسماح لهم بالصعود على متن الطائرة.

وقال روبرت ريدفيلد، مدير المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها «سي دي سي» إنّ الفحص يجب أن يجرى قبل ثلاثة أيام من موعد السفر على الأكثر، حسب وكالة «فرانس برس».

مشيرًا إلى أنّه إذا كان هذا «الاختبار لا يقضي على جميع المخاطر، لكنّه عندما يقترن بفترة بقاء في المنزل وبالاحتياطات اليومية مثل وضع الكمامة والتباعد الاجتماعي، فيمكنه أن يجعل السفر أكثر أمانًا».

وتدخل هذه التدابير حيّز التنفيذ في 26 يناير، وتوسّع نطاق إجراءات سابقة كانت مفروضة على الوافدين من بريطانيا منذ ديسمبر، بعدما رُصدت على الأراضي البريطانية سلالة متحوّرة من فيروس «كورونا» أكثر قدرة على التفشّي. كذلك أفيد عن رصد سلالتين متحوّرتين أخريين في جنوب أفريقيا والبرازيل.

والثلاثاء أعلنت اليابان أنّها تعمل على عزل وتحليل سلالة متحوّرة تم رصدها لدى أربعة ركاب وافدين من البرازيل. وأوصت المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها بخضوع المسافرين للفحص مجدّدا بعد مرور ثلاثة إلى خمسة أيام على وصولهم، وأن يلازموا المنزل لمدة سبعة أيام على الأقل.

ويجب أن يكون الفحص المذكور للكشف عن وجود «إصابة حالية»، ويتعيّن على الركّاب أن يبرزوا لشركة الطيران وثيقة ممهورة بالنتيجة السلبية لكي يُسمح لهم بالصعود إلى الطائرة. ويحذّر اختصاصيون من أنّه من المرجّح أن تكون السلالات المتحوّرة من الوباء موجودة بالفعل في الولايات المتحدة، حيث قضى أكثر من 379 ألف شخص بـ«كوفيد-19»، وحيث تسجّل يوميا أكثر من ثلاثة آلاف وفاة بالفيروس.