إصابة الرئيس البرتغالي بـ«كوفيد-19»

الرئيس البرتغالي مارسيلو ريبيلو دي سوزا. (الإنترنت)

أعلنت الرئاسة البرتغالية ليل الإثنين أنّ الرئيس مارسيلو ريبيلو دي سوزا مصاب بـ«كوفيد-19» وقد اضطر من جرّاء ذلك لإلغاء كل مواعيده العامة، في تطوّر يأتي قبل أسبوعين من الانتخابات الرئاسية التي يخوضها للفوز بولاية ثانية تبدو شبه محسومة لصالحه.

وقالت الرئاسة في بيان، نقلت وكالة «فرانس برس» مقتطفات منه، إنّ «الرئيس البالغ من العمر 72 عاماً لم تظهر عليه أية عوارض مرضية وهو يخضع لحجر صحّي في مقرّ سكنه في القصر الرئاسي في لشبونة».

والأربعاء الماضي، قال ريبيلو دي سوزا اليوم الأربعاء، إنه سيعزل نفسه طبيا بعد أن خالط شخصا ثبتت إصابته بفيروس كورونا المستجد. وفي بيان نشر على موقعه الرسمي، أوضح مكتب ريبيلو دي سوزا، أن المخالطة كانت مع أحد أعضاء مجموعة كاسا سيفيل وهي هيئة من المتخصصين الذين يقدمون خدمات استشارية للرئيس.

وأفاد البيان بأن ريبيلو دي سوزا ينتظر قرارا من السلطة الصحية بشأن خطورة المخالطة والمدة التي يتعين عليه أن يبقاها بالمنزل. ويسعى الرئيس البالغ من العمر 72 عاما للفوز بولاية ثانية في انتخابات تجرى في 24 يناير، وأمامه بضع مناظرات رئاسية قبل ذلك الموعد.

وسجلت البرتغال زيادة قياسية جديدة في حالات الإصابة اليومية بكوفيد-19 حيث رصدت 10027 حالة اليوم الأربعاء، في حين تستعد لتمديد حالة الطوارئ لمكافحة التسارع المقلق في انتشار العدوى. ويبلغ عدد سكان البرتغال ما يزيد قليلا عن 10 ملايين نسمة.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط