العراق يندد بإدراج رئيس «الحشد الشعبي» على القائمة السوداء الأميركية: «غير مقبول»

قائد الحشد الشعبي فالح الفياض. (الإنترنت)

ندد العراق، السبت، بقرار الولايات المتحدة وضع زعيم جماعة شيعية تدعمها إيران على القائمة السوداء، وقال إن «القرار مفاجأة غير مقبولة».

وكانت واشنطن فرضت، يوم الجمعة، عقوبات على قائد الحشد الشعبي فالح الفياض. واتهمت وزارة الخزانة الأميركية الفياض بقيادة فصيل مسلح قتل مئات المتظاهرين بالذخيرة الحية خلال حملة قمع لمظاهرات مناهضة للحكومة في العام 2019. وقالت إنه نسق مع الحرس الثوري الإيراني، وفق «رويترز».

قرار وزارة الخزانة الأميركية
وقالت وزارة الخارجية العراقية في بيان إنها «ستتابع بعناية مع الإدارة الحالية والجديدة في واشنطن جميع القرارات الصادرة عن وزارة الخزانة الأميركية بحق أسماء عراقية». والعراق حليف عسكري وثيق لكل من الولايات المتحدة وإيران اللتين تتصارعان على النفوذ هناك منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في العام 2003 لإطاحة صدام حسين.

وقدم البلدان الدعم العسكري لبغداد لمحاربة تنظيم «داعش» في الفترة بين العامين 2014 و2017. ولا يزال للولايات المتحدة آلاف الجنود في العراق، بينما لا تزال إيران داعمة لقوات الحشد الشعبي.

وقتلت الولايات المتحدة قبل عام أبو مهدي المهندس، نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي، في غارة بطائرة مسيرة عند مطار بغداد ومعه قاسم سليماني الجنرال الإيراني الذي كان يقود العمليات بين حلفاء طهران في المنطقة.

الحشد الشعبي يهنئ
وهنأت قوات الحشد الشعبي الفياض على إدراجه على القائمة السوداء في بيان، في ساعة متأخرة من مساء الجمعة، قائلة على «تويتر»: «نبارك لصديق الشهداء رئيس هيئة الحشد الشعبي الأستاذ فالح الفياض انضمامه مع الشرفاء الذي تعتبرهم الإدارة الاميركية أعداء». كما أشاد به «حزب الله» اللبناني المدعوم من إيران.

كانت محكمة عراقية أصدرت يوم الخميس مذكرة توقيف بحق الرئيس الأميركي دونالد ترامب في إطار تحقيق في مقتل سليماني والمهندس. وخرج عشرات الألوف من أنصار فصائل مسلحة عراقية مدعومة من إيران إلى الشوارع الأسبوع الماضي لإحياء ذكرى اغتيالهما.

المزيد من بوابة الوسط