جائحة «كوفيد-19» تشتد.. وعزل مدينتين صينيتين عن العالم

ممرضة تحمل لقاحا ضد فيروس كورونا المستجد في 2 ديسمبر 2020. (أرشيفية: أ.ف.ب)

اشتدّت حدة جائحة «كوفيد-19» في كل أنحاء العالم تقريبا الجمعة، خصوصا في أميركا الشمالية وأفريقيا، في حين عزلت الصين مدينتين كبيرتين في مسعى لاحتواء بؤر جديدة من الوباء. وعلى مدى سبعة أيام، تم تسجيل ما معدّله 658 ألفا ومئة إصابة يوميا، أي بزيادة قدرها 14% مقارنة بالأسبوع الماضي، وفق تعداد وكالة «فرانس برس».

وتسجّل وتيرة الجائحة تسارعا نسبته 21% في الولايات المتحدة وكندا، و19% في القارة الأفريقية، و16% في أميركا اللاتينية والكاريبي، و12% في الشرق الأوسط، و8% في أوروبا. ومنذ ظهوره لأول مرة في الصين قبل عام ونيّف أوقع فيروس «كورونا المستجد» نحو مليوني وفاة و87 مليون إصابة.

في ظل هذه المعطيات، عزّزت أوروبا الجمعة حملات التلقيح ضد «كوفيد-19» بمضاعفة طلبياتها من جرعات «فايزر- بايونتك». وإزاء الانتقادات الموجّهة لبطء حملات التلقيح في القارة العجوز، ضاعف الاتحاد الأوروبي طلبياته من جرعات «فايزر- بايونتك»، بانتظار تسلّم الدفعة الأولى من لقاح «موديرنا».

وتتهيّأ أوروبا للتصريح للقاح «أسترازينيكا- أكسفورد»، ليصبح الثالث من نوعه الذي يعطي الضوء الأخضر بعد «فايزر- بايونتك» و«موديرنا». وأعلنت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين: «لقد حصلنا على كمية من الجرعات التي نحتاج إليها لتلقيح 380 مليون أوروبي، وهذا يمثل أكثر من 80% من سكان أوروبا»، في إشارة إلى حملة تلقيح بواسطة لقاحي «فايزر- بايونتك» و«موديرنا». 

وتابعت أن تصاريح أخرى للقاحات متوقعة «في الأسابيع والأشهر المقبلة». وتأمل بلجيكا أن تبدأ في يونيو حملة تلقيح كل من يرغب من البالغين.

«الصحة العالمية» تدعو إلى التضامن
والجمعة عززت المملكة المتحدة، أكثر دول أوروبا تسجيلا للوفيات بـ«كوفيد-19» مع 79 ألفا و833 وفاة، حملة التلقيح التي تجريها ضد فيروس «كورونا» بمصادقتها على استخدام لقاح «موديرنا»، بعدم كانت قد صادقت على استخدام لقاحي «فايزر» و«أسترازينيكا».

وسجّلت البلاد الجمعة 1325 وفاة إضافية بفيروس «كورونا المستجد»، في عدد قياسي منذ بدء تفشي الوباء على أراضيها. كذلك، سجل عدد قياسي للإصابات في 24 ساعة تجاوز 68 ألف حالة. وحذّر رئيس بلدية لندن صادق خان أن المستشفيات شارفت على بلوغ قدرتها الاستيعابية. وقال إن «الأوضاع في لندن حرجة حاليا، وتفشي الفيروس خارج السيطرة». 

ويثير التفشي السريع لسلالتين متحوّرتين من «كوفيد-19» قلقا كبيرا، لا سيما أن اللقاحات التي تم التوصّل إليها بسرعة قياسية لم توزّع بعد على نطاق واسع. والجمعة دعت منظمة الصحة العالمية إلى تضامن أكبر على صعيد مكافحة «كوفيد-19» وطلبت من الدول الغنية التوقف عن إبرام «اتفاقات ثنائية» مع مختبرات الأدوية.

وفي مؤشر مشجع، أعلن مختبر «بايونتك» أن لقاح «فايزر- بايونتك» يتمتع بفاعلية ضد تحور أساسي لسلالتين لفيروس «كورونا المستجد» رصدتا في المملكة المتحدة وجنوب أفريقيا. وباستخدام المحاقن المناسبة يمكن استخراج ست جرعات من كل قارورة للقاح «فايزر- بايونتك» الذي تستخرج منه حاليا خمس جرعات فقط، ما يعزز الحملات التي تستخدم هذا اللقاح، وفق وكالة الأدوية الأوروبية.

لكن في فرنسا، يبدي أقل من نصف الأطباء ثقتهم بتلقي لقاح مضاد لـ«كوفيد-19»، وفق دراسة نشرت الجمعة. أما في النمسا، فقد أثار نشر جريدتين إعلانا مدفوعا لمعارضي تدابير احتواء «كوفيد-19» استياء كبيرا.

وفي إيران، حظر المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية علي خامنئي الجمعة استيراد لقاحات مضادة لفيروس «كورونا المستجد» مصنعة في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة. وجاء في تغريدة أطلقها «اللقاحات الأميركية والبريطانية غير مسموح لها» بدخول البلاد، مضيفا: «لا ثقة بها.. ربما يريدون تجربة اللقاح على دول أخرى».

وفاة كل 15 دقيقة في لوس أنجليس
في الصين وأستراليا حيث الجائحة تحت السيطرة، تصدّت السلطات بسرعة كبيرة لظهور بؤر جديدة ومحصورة، خوفا من تفشي السلالتين المتحوّرتين من الوباء على أراضيهما. والجمعة علّقت بلديتان في جنوب بكين عمل وسائل النقل المشترك، وأطلقت حملة فحوص واسعة النطاق بعد رصد 127 إصابة في إحدى المناطق الأسبوع الماضي.

وباتت مدينتا شيجياتشوانغ وشينغتاي معزولتين عن العالم بعد قطع المواصلات الجوية ووقف القطارات وحافلات النقل المشترك للمسافات البعيدة. وتطال هذه التدابير 18 مليون شخص. وقال وو تشي، المسعف في مركز رعاية الأمومة في شيجياتشوانغ: «أنا أكثر قلقا من السابق. لكنني أعتقد أنه سيتم احتواء الجائحة قريبا. لنكن أقوياء».

أما في أستراليا، فقد فرضت السلطات عزلا لمدة ثلاثة أيام على مليونين من أبناء منطقة بريزين، ثالث أكبر مدينة في البلاد بعد رصد إصابة بسلالة «كوفيد-19» المتحوّرة المتفشية في بريطانيا لدى عامل في أحد فنادق المدينة. وفي اليابان، فرضت حالة الطوارئ مجددا في طوكيو وضواحيها مع تسجيل مستوى إصابات قياسي.

أما في الولايات المتحدة، حيث ألغيت في ديسمبر وظائف عدة بسبب تداعيات الجائحة للمرة الأولى منذ أبريل، فقد سجل عدد قياسي جديد للوفيات في 24 ساعة مع نحو أربعة آلاف وفاة على ما أظهرت أرقام جامعة جونز هوبكنز. وسجلت في البلاد أكثر من 265 ألف إصابة جديدة. في كاليفورنيا باتت المستشفيات لا تتسع للجثث وتم استخدام ما لا يقل عن 166 شاحنة مبردة كمشارح موقتة. وفي لوس أنجليس يقضي شخص جراء «كوفيد-19» كل 15 دقيقة.

إدارة بايدن وفيروس «كورونا»
وكشف فريق الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن أن الإدارة المقبلة ستقوم بتوزيع كل جرعات اللقاحات ضد «كوفيد-19» التي بحوزتها بدلا من حجز نصف الجرعات من أجل احترام مهل تلقي الجرعة الثانية.
وتجاوزت البرازيل الخميس عتبة 200 ألف وفاة بـ«كوفيد-19»، وبلغ عدد المتوفين 200498 بينهم 1524 فارقوا الحياة خلال الساعات الأربع والعشرين الفائتة، في ثاني أعلى حصيلة وفيات يومية منذ بدء تفشّي الجائحة بعد الولايات المتحدة «364691 وفاة» فيما يتوقع الإخصائيون تفاقم الوضع. وفي ماناوس «شمال» ارتفع عدد المتوفين بنسبة 80% في الأسبوعين الأخيرين، ولم تعد المشارح ولا المقابر تتسع للجثامين. 

وسجّلت السنغال أكبر حصيلة يومية للوفيات والإصابات منذ بداية الجائحة. وفي زيمبابوي بدأ ممرضو واحد من أكبر مستشفيات البلاد إضرابا احتجاجا على نقص التجهيزات.

في السويد، أقر الجمعة تشريع يتيح للحكومة للمرة الأولى إغلاق المطاعم والشركات التجارية، أما في اليونان، فقد مدّدت السلطات حتى 18 يناير الإغلاق الصارم المفروض في البلاد منذ نحو شهرين. ووسط هذه الأجواء القاتمة، برزت بارقة أمل بعد تعافي الرضيع بترو البالغ ثلاثة أشهر من فيروس «كورونا» وخروجه من المستشفى بعدما أمضى غالبية أيامه التسعين الأولى في غرفة العناية المشددة.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط