وزيرة النقل الأميركية تستقيل احتجاجا على اقتحام مقر الكونغرس

وزيرة النقل الأميركية المستقيلة إيلين تشاو. (أرشيفية: الإنترنت)

أعلنت وزيرة النقل الأميركية إيلين تشاو، الخميس، استقالتها من منصبها غداة اقتحام أنصار للرئيس دونالد ترامب مبنى الكابيتول، في أول خطوة من نوعها يُقدم عليها وزير في إدارة الرئيس الجمهوري المنتهية ولايته احتجاجا على ما حصل. 

وقالت تشاو في بيان نشرته على حسابها في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «أعلن اليوم استقالتي من منصبي وزيرة للنقل»، مشيرة إلى أنّها اتّخذت هذه الخطوة لأن ما حصل في الكابيتول كان «حدثا صادما وكان من الممكن تجنّبه تماماً، وقد أزعجني كثيرا لدرجة أنّني لا أستطيع تجاهله»، وفق وكالة «فرانس برس». وتشاو هي زوجة زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل.

وسارع برلمانيون ديموقراطيون إلى الترحيب بقرار تشاو، مطالبين نائب الرئيس مايك بنس ووزراء الحكومة بالتصويت على تنحية ترامب بموجب التعديل الخامس والعشرين للدستور الذي يسمح لنائب الرئيس وغالبية أعضاء الحكومة أن يقيلوا الرئيس إذا ما وجدوا أنّه «غير قادر على تحمّل أعباء منصبه».

وقالت النائبة ألكسندرا أوكاسيو كورتيز إنّه إذا وجدت تشاو «أنّ أحداث الأمس (الأربعاء) مستهجنة للغاية، فعليها إقناع الحكومة بتفعيل التعديل الخامس والعشرين للدستور وعدم التنازل عن المنصب الذي يسمح لها بأن تفعل ذلك». وأضافت أن تقديم الوزراء استقالتهم قبل 13 يوماً من نهاية ولاية ترامب هو «مجرد محاولات لحماية الذات».

ووافقتها الرأي النائبة جاكي سباير التي قالت إنّ «هذه الاستقالات لا تعني شيئاً الآن. يحاولون النجاة بأنفسهم"، مطالبة بدورها بـ"تفعيل التعديل الخامس والعشرين للدستور».
 

المزيد من بوابة الوسط