ترامب لأنصاره خلال تظاهرة في واشنطن: لن «نعترف أبدا» بالهزيمة في الانتخابات

دونالد ترامب في أحد التجمعات الانتخابية. (أرشيفية: الإنترنت)

أكد الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب الأربعاء خلال تظاهرة لأنصاره أمام البيت الأبيض أنه لن يعترف أبدا بهزيمته في الانتخابات الرئاسية فيما يستعد الكونغرس للمصادقة على فوز جو بايدن.

وقال ترامب «لن نستسلم أبدا، لن نعترف أبدا (بالهزيمة). سنوقف عملية السرقة»، وحث ترامب كذلك نائبه مايك بنس على رفض التصديق على فوز بايدن في الكونغرس، بحسب «فرانس برس».

وقال ترامب في حال قام مايك بنس بالأمر الصحيح سنفوز بالانتخابات. وهو يملك الحق المطلق في ذلك. وإن لم يفعل سيكون ذلك يوما مؤسفا لبلادنا». ورأى ترامب أن أعضاء الكونغرس الجمهوريين الذين ينوون المصادقة على فوز الديموقراطي بايدن في جلسة مشتركة لمجلسي البرلمان الأميركي هم «ضعفاء».

«سُرقت»
وتجمّع آلاف من أنصار ترامب وسط واشنطن في استعراض للقوة. ونادى المتظاهرون الذين جاؤوا من أنحاء البلاد بشعارات مثل «نريد ترامب» و«أوقفوا السرقة»، في إشارة إلى المزاعم غير المسندة بأدلة التي يكررها الرئيس الأميركي المنتهية ولايته بأن الانتخابات «سُرقت».

وقالت المتظاهرة جيل (76 عاما) إنها جاءت من نيوجيرزي لأنها «لم تعد تحترم النظام الانتخابي»، وأضافت «نريد استعادة أمتنا!». ويشجع ترامب أنصاره منذ أيام على المشاركة في هذه التظاهرة في واشنطن. ولم يحترم المتظاهرون بغالبيتهم التوصيات بوضع كمامة، عند انتظارهم كلمة ترامب.

وجاءت كاثرين كالدويل (61 عاما) وزوجها من أوريغن الواقعة على ساحل البلاد الغربي، وقد استمرت رحلتهما خمسة أيام لدعم دونالد ترامب. وقالت «لقد سرقوا الانتخابات... أنا متيقنة من ذلك». وأضافت أن الانتخابات في جورجيا قبل يوم شهدت أيضا «غشا»، في حين يرجح فوز الحزب الديموقراطي بمقعدي الولاية في مجلس الشيوخ ما يضمن له السيطرة عليه.

وتابعت المرأة التي اعتمرت قبعة كاوبوي بيضاء وحملت علما أحمر كتب عليه عبارة «ترامب رئيسي»، «لقد استعملوا آلات الغش مرة أخرى».  

خشية حصول تجاوزات، أعادت عدة متاجر وضع ألواح خشبية أمام واجهاتها الزجاجية كما قُطعت عدة طرقات، ودعت السلطات المحلية السكان إلى ملازمة منازلهم. ونشر عناصر من الحرس الوطني الثلاثاء، وقد أوقفت الشرطة الاثنين قائد ميليشيا «براود بويز» اليمينية المتشددة.

مسار المصادقة
وقد شهدت تظاهرات سابقة أحداث عنف، خصوصا خلال مواجهات بين أنصار ترامب ومحتجين آخرين.  وإضافة إلى المواطنين، لا يزال عدة أعضاء جمهوريين في مجلس الشيوخ داعمين للرئيس المنتهية ولايته ويتوعدون بالتعبير عن شكوكهم داخل الكونغرس الذي يستعد للمصادقة على تصويت كبار الناخبين (306 أصوات لصالح بايدن مقابل 232 لصالح ترامب).

 لكن اعتراض هؤلاء لن يوقف مسار المصادقة التي تمثل آخر خطوة قبل أن يؤدي بايدن القسم في 20 يناير، لكن يمكن أن تبطئه.

المزيد من بوابة الوسط