فاوتشي: تسارع وتيرة حملة التقليح ضد «كورونا» مع توفير مليون حقنة يوميا

كبير خبراء الأمراض المعدية الأميركيين أنطوني فاوتشي. (الإنترنت)

أكد مسؤولان أميركيان، الأحد، أن حملة التلقيح ضد فيروس «كورونا المستجد» تتسارع وسط ترجيح القدرة على توفير مليون حقنة يوميًّا في المرحلة المقبلة، وذلك في ظل انتقادات تطاول الحملة في البلد الذي سجل أكثر من 350 ألف وفاة بالوباء.

وأقر كبير خبراء الأمراض المعدية الأميركيين، أنطوني فاوتشي، أثناء حديث إلى قناة «إيه بي سي» بمواجهة «أوجه خلل» أثناء حملة التلقيح، وفق «فرانس برس».

سياق معقد
وأوضح الجراح العام (رئيس هيئة الصحة العامة الأميركية) جيروم آدامز، عبر شبكة «سي إن إن»، أن الحملة انطلقت في ظل سياق معقد، مشيرًا بذلك إلى التصاعد الكبير في عدد الإصابات وبدء عطل أعياد نهاية العام، ما وضع الفرق الطبية على المحك.

وكانت إدارة الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب وعدت بإعطاء اللقاح لعشرين مليون شخص قبل نهاية 2020. وحاليًا، تلقى أكثر من 4.2 مليون شخص الجرعة الأولى من أحد لقاحين نالا ترخيص السلطات (فايزر وموديرنا) بحسب مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

وقال آدامز إن: «الخبر السار هو أننا نرى (الإيقاع) يتسارع بفضل شركائنا في الولايات»، مضيفًا أن «1.5 مليون شخص تلقوا الجرعة الأولى في الساعات الـ72 الأخيرة (...) ما يعادل 500 ألف يوميًّا».

وأوضح أنطوني فاوتشي أن هذا «أكثر بكثير مما كانت عليه الحال في البداية»، مضيفًا: «بمقدورنا بلوغ مليون (جرعة) في اليوم». وتابع: «أنجزنا برامج تلقيح ضخمة في تاريخنا. لا شيء يبرر العجز حاليًا (...) بإمكاننا إنجاز الأمر».

المناعة الجماعية
وأبدى فاوتشي اعتقاده بأن المناعة الجماعية قد تتحقق «بحلول نهاية الصيف» في حال بلوغ معدل مليون حقنة على الأقل يوميًّا والبدء بإعطاء اللقاح لسائر السكان «نهاية مارس أو بداية أبريل» بعد انتهاء المرحلة الحالية الخاصة بالأشخاص ذوي الأولوية (كبار السن، مقدمو الرعاية... إلخ).

وكان دونالد ترامب دافع بدوره، الأحد، عن العمل المنجز، مغردًا على موقع «تويتر» أنّه «يتم توزيع اللقاحات على الولايات من قبل الحكومة الفدرالية بشكل أسرع من قدرتها على إدارتها».

لكنه ادعى في الوقت نفسه أن عدد الوفيات والإصابات الذي بلغ مستوى غير مسبوق السبت مع ما يصل إلى 280 ألف إصابة في 24 ساعة، «تبالغ» به مراكز السيطرة على الأمراض. وعلق فاوتشي لدى سؤاله الأحد أن «الوفيات حقيقية»، فيما قال جيروم آدامز: «ليس لدي سبب للتشكيك في هذه الأرقام».

المزيد من بوابة الوسط