11 نائبا جمهوريا بمجلس الشيوخ يعلنون رفضهم المصادقة على فوز بايدن

السيناتور الجمهوري تيد كروز. (أ ف ب)

أعلن أحد عشر عضوًا جمهوريًّا في مجلس الشيوخ، السبت، أنهم سيرفضون مصادقة الكونغرس الأميركي الأسبوع المقبل على نتيجة الانتخابات الرئاسية، في محاولة أخيرة قد تؤخر تأكيد فوز جو بايدن من دون أن تحوْل دون ذلك.

وأعلن السيناتور الجمهوري جوش هولي، الأربعاء الماضي، أنه سيعترض على مصادقة الكونغرس الأسبوع المقبل على نتائج الانتخابات الرئاسية في الثالث من نوفمبر، في خطوة من شأنها أن تؤخر قليلًا المصادقة النهائية على فوز الديمقراطي جو بايدن، ولكن من دون أن تخرجها عن مسارها، وفق «فرانس برس».

تزوير انتخابي
وقال الأعضاء الأحد عشر في بيان: «على الكونغرس أن يسمي فورًا لجنة انتخابية، مع سلطة كاملة للتحقيق» في «تزوير انتخابي» محتمل، في موقف يتقاطع مع رفض الرئيس دونالد ترامب الإقرار بهزيمته منذ شهرين.

وأضاف هؤلاء بقيادة سيناتور تكساس النافذ، تيد كروز، أن على هذا اللجنة «أن تجري تدقيقًا عاجلًا خلال عشرة أيام في نتائج الولايات»، حيث كان المرشحان متقاربين، مؤكدين أنه إذا لم يحصل ذلك «فسنصوت في السادس من يناير رفضًا لأصوات الناخبين في الولايات غير المحسومة».

-  زعيم الجمهوريين بـ«الشيوخ الأميركي» يعترف بفوز بايدن ويهنئه

وصادق المجمع الانتخابي في 14 ديسمبر على فوز بايدن بأصوات 306 من الناخبين الكبار مقابل 232 لترامب. ويلتئم مجلسا النواب والشيوخ الأربعاء لتأكيد هذه النتيجة، في آلية تعتبر تقليدية. لكن الرئيس المنتهية ولايته لا يزال يرفض الاعتراف بهزيمته، ودعا أنصاره الى التجمع في واشنطن في اليوم المذكور.

التصويت ضد المصادقة
وذكرت شبكة «سي إن إن» أنه في مجلس النواب ذي الغالبية الديمقراطية، يعتزم أكثر من مئة عضو جمهوري التصويت ضد المصادقة. لكن هذه الخطوة لن تكون مثمرة لأنّ لا أصوات كافية لذلك سواء في مجلس النواب أو مجلس الشيوخ.

وقال الأعضاء الأحد عشر في بيانهم: «لسنا سذجًا. نتوقع أن يكون تصويت الغالبية مغايرًا، سواء من جميع الديمقراطيين أو من عدد من الجمهوريين».

وحض ترامب على الدوام النواب الجمهوريين على دعمه في معركته رفضًا لنتائج الانتخابات الرئاسية، خصوصًا أن لجوءه إلى القضاء لم يؤتِ ثماره. وفي هذا السياق، رفضت محكمة في تكساس الجمعة طعنًا جديدًا قدمه النائب الجمهوري لوي غومرت. وهدف هذا الطعن إلى الإثبات أن نائب الرئيس مايك بنس الذي سيترأس جلسة الكونغرس في السادس من يناير يستطيع بنفسه أن يعلن النتائج غير المصادق عليها في بعض الولايات.

المزيد من بوابة الوسط