مقتل أربعة عمال في انفجار سيارة ملغومة استهدف شركة تركية بالصومال

انفجار سيارة مفخخة في الصومال. (أرشفيية: الإنترنت)

قالت وزارة الخارجية التركية إن انفجار سيارة ملغومة استهدف عمالًا بشركة تركية في الصومال أودى بحياة أربعة أشخاص بينهم مواطن تركي اليوم السبت.

وأضافت الوزارة في بيان أن العاملين بالشركة كانوا يشيِّدون طريقًا بين مقديشو وأفجوي شمال غرب العاصمة الصومالية. وأعلن عبد العزيز أبو مصعب الناطق باسم العمليات العسكرية لحركة «الشباب» المرتبطة بتنظيم «القاعدة» مسؤولية الحركة عن الهجوم، وفق «رويترز».

وأفاد سكان في المنطقة بأن الانفجار وقع خارج العاصمة مقديشو. وأصبحت تركيا مصدرًا رئيسيًّا للمساعدات للصومال في أعقاب مجاعة العام 2011، إذ تسعى تركيا لزيادة نفوذها في منطقة القرن الأفريقي لمواجهة خصوم خليجيين مثل السعودية والإمارات.

حركة الشباب المسلحة بالصومال
وفي يناير الماضي أعلنت حركة الشباب المسلحة بالصومال مسؤوليتها عن انفجار سيارة ملغومة أسفر عن إصابة 15 شخصًا على الأقل في أفجوي، وكان من بين المصابين متعاقدون أتراك ومواطنون صوماليون. وكانت مجموعة من المهندسين الأتراك ضمن من أُصيبوا في انفجار وقع أواخر ديسمبر 2019 عند نقطة تفتيش في مقديشو أسفرعن مقتل 90 شخصًا على الأقل.

وخلال الأعوام الأخيرة، أصبح الرئيس التركي رجب طيب إردوغان حليفًا وثيقًا للحكومة الصومالية، وعملت أنقرة على بناء المدارس والمستشفيات والبنية التحتية، وقدمت منحًا للصوماليين للدراسة في تركيا. وفي العام 2017، افتتحت تركيا أكبر قاعدة عسكرية لها خارج أراضيها في مقديشو.

وكثيرًا ما تنفذ حركة «الشباب» تفجيرات في مسعى منها لتقويض حكومة الصومال، التي تدعمها الأمم المتحدة وقوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي.

المزيد من بوابة الوسط