«CNN»: مصدر بمكتب التحقيقات الفيدرالي يرجح عملية انتحارية وراء تفجير ناشفيل

نيران الانفجار الذي هز مدينة ناشفيل الأميركية. (الإنترنت)

رجح مصدر في مكتب التحقيقات الفيدرالي «FBI»، أن الانفجار الذي هز مدينة ناشفيل، صباح عيد الميلاد، نتج من «عملية انتحارية»، وفقًا لقناة «CNN» الأميركية.

وذكر المصدر، بحسب تقرير نشرته «CNN»، أن «المعطيات الحالية التي باتت تتوافر لدى الفريق الأمني الذي يتابع الحادث، تشير إلى أن منفذ التفجير لقي مصرعه جراء الحادث»، دون ذكر مزيد من التفاصيل.

وقال الناطق باسم مكتب التحقيقات الفيدرالي، جيسون باك، إن «البيانات التي تم جمعها منذ وقوع الانفجار قادت عملاء المكتب إلى منطقة جنوب شرق ناشفيل».

وأضاف: «توصلت سلطات إنفاذ القانون لمعلومات حول أحد المنازل بمنطقة أنطاكية على صلة بالسيارة التي انفجرت صباح الجمعة»، وكانت وسائل إعلام أميركية نقلت عن مسؤولين في سلطات إنفاذ القانون، أنه جرى العثور على ما يبدو أنها أشلاء بشرية في مكان وقوع الانفجار وسط مدينة ناشفيل بولاية تينيسي.

وذكرت وكالة «أسوشيتد برس»، أن السلطات أعلنت توقف الرحلات الجوية من مطار ناشفيل بسبب مشاكل في أنظمة الاتصالات مرتبطة بالانفجار الذي هز وسط المدينة.

وانفجر منزل متنقل في سيارة بوسط مدينة ناشفيل الأميركية، الجمعة، صباح عيد الميلاد، في حادث وصفته الشرطة بأنه «عمل متعمد»، وأفاد مسؤولو الإطفاء بنقل 3 جرحى بإصابات خفيفة إلى المستشفى.

وغردت شرطة مترو مدينة ناشفيل، على «تويتر» عقب الحادث مباشرة، أن «انفجاراً مرتبطاً بسيارة مشبوهة، هزّ وسط المدينة الساعة السادسة والنصف صباح عيد الميلاد، مما أدى لتحطم زجاج مبانٍ عدة»، مشيرة إلى إغلاق المنطقة واستمرار عملية البحث.

واقتلع الانفجار أشجاراً من مكانها، فيما اندلعت النيران بسيارتين على الأقل، إحداهما مرتبطة به وفق الشرطة، وكانت أغلب المصالح في البنايات الموجودة بالمنطقة مغلقة بالنظر للوقت المبكر من صباح عطلة عيد الميلاد في وسط المدينة بناشفيل عاصمة ولاية تينيسي.

وذكرت جريدة «تينيسي» اليومية، الجمعة، أن أشخاصاً عدة نُقلوا إلى الدائرة المركزية للشرطة للاستجواب، لكن الشرطة رفضت تقديم مزيد من التفاصيل بشأنهم.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط