عنصر المخابرات الأميركي سنودن يُرْزَق بمولود في منفاه بروسيا

إدوارد سنودن يشارك من منفاه في مؤتمر عبر الإنترنت بتاريخ 17 سبتمبر 2019 في برلين. (أ ف ب)

رُزِقَ إدوارد سنودن، الذي سرب معلومات السرية من وكالة الأمن القومي الأميركي، بمولود في منفاه في روسيا، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية «DPA».

ونشرت ليندساي زوجة الموظف السابق في الوكالة الأميركية على مواقع التواصل الاجتماعي صورة لها مع زوجها، وهي تحمل على ذراعها مولودها، وكتبت: «عيد ميلاد سعيد يا بني»، وعلق سنودن على «تويتر» على ميلاد ابنه: «أعظم هدية هي الحب الذي نتشاركه».

وفي تصريحات لوكالة الأنباء الروسية «إنترفاكس»، قال محامي سنودن إن الأم ووليدها يتمتعان بحالة صحية ممتازة، وقد حصل المولود تلقائيا على الجنسية الروسية.

يذكر أن روسيا منحت سنودن «37 عاما» وزوجته حق اللجوء، واشتهر سنودن في العام 2013 عندما سرب للصحافة معلومات سرية للغاية، حول برامج المراقبة التابعة لوكالة الأمن القومي الأميركية، وشريكتها وكالة الاستخبارات البريطانية.

وترددت أصداء الكشف حول العالم، وأدت إلى قيام الوكالة الأميركية بتعديل تقنيات المراقبة الخاصة بها، وكان سنودن قد أفاد بأنه كان في طريقه للهرب إلى الإكوادور عن طريق هونغ كونغ؛ لكنه علق في مطار موسكو بعد أن ألغت السلطات الأميركية جواز سفره.

ويسعى سنودن وزوجته إلى الحصول على الجنسية الروسية، بينما أكدا عدم رغبتهما في التخلي عن الجنسية الأميركية، وعبر الزوجان عن مخاوف من فصلهما عن ابنهما في عصر الأوبئة والحدود المغلقة، إذا لم يصبحا من حاملي الجنسيتين الأميركية والروسية.

وتسعى السلطات الأميركية منذ سنوات لإعادة سنودن حتى يمثل أمام محكمة جنائية، ليواجه اتهامات بالتجسس وُجهت إليه العام 2013.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط