الجيش السوداني يرسل تعزيزات إلى الحدود مع إثيوبيا

إثيوبي عمره 85 عامًا فر من النزاع في تيغراي في مخيم أم راكوبة للاجئين. (أ ف ب)

أرسلت القوات المسلحة السودانية تعزيزات عسكرية كبيرة إلى الشريط الحدودي مع إثيوبيا وفق ما نقلت وكالة الأنباء السودانية الرسمية (سونا) السبت، بعد أيام من كمين نصبته ميليشيا إثيوبية وقتل خلاله عسكريون سودانيون.

ووفق «سونا»، «واصلت القوات المسلحة السودانية تقدمها في الخطوط الأمامية داخل الفشقة لإعادة الأراضي المغتصبة والتمركز في الخطوط الدولية وفقا لاتفاقات العام 1902. وقد أرسلت القوات المسلحة تعزيزات عسكرية كبيرة للمناطق الأمامية بالشريط الحدودي»، بحسب «فرانس برس».

المزارعون الإثيوبيون
وتشهد المنطقة الحدودية الشرقية باستمرار حوادث مع المزارعين الإثيوبيين الذين يزرعون أراضي يؤكد السودان أنها داخل حدوده. وقام عبدالفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة الانتقالي الخميس بزيارة للمنطقة الحدودية استغرقت ثلاثة أيام بعد يومين من مقتل أربعة جنود بينهم ضابط وإصابة 27 بجروح إثر كمين تعرضت له قوة من الجيش السوداني، وفق وسائل الإعلام السودانية.

-  قوافل مساعدات إنسانية تابعة للأمم المتحدة تصل إلى تيغراي
-  الاتحاد الأوروبي يعلق دفع مساعدات لإثيوبيا بسبب النزاع في تيغراي

وأعلنت القوات المسلحة السودانية، الأربعاء، أن قوة تابعة لها تعرضت لكمين الثلاثاء داخل الأراضي السودانية في منطقة أبوطوير شرق ولاية القضارف، متهمة «القوات والميليشيات الإثيوبية» بتنفيذه.

أزمة إنسانية كبيرة
ويشهد السودان، ولا سيما ولاية القضارف المتاخمة لإثيوبيا، أزمة إنسانية كبيرة بعد وصول 50 ألف لاجئ إليها هرباً من الحرب في إقليم تيغراي، وفقًا للأمم المتحدة. وخلال زيارة إلى إثيوبيا الأحد، التقى رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك نظيره أبيي أحمد بشأن استئناف أعمال ترسيم الحدود بين البلدين.

وقد قللت أديس أبابا من أهمية الكمين الذي تعرض له الجنود السودانيون وأكد رئيس وزرائها الخميس قوة العلاقات «التاريخية» بين البلدين.

المزيد من بوابة الوسط