للمرة الأولى.. «يونيسف» تسهم في إطعام أطفال في بريطانيا وسط انتقادات لحكومة جونسون

شعار منظمة «يونيسيف». (الإنترنت)

واجهت الحكومة البريطانية، الأربعاء، سيلا من الانتقادات بعد تقديم «يونيسف» مساعدة مالية للمساهمة في حملة لإطعام أطفال فقراء في المملكة المتّحدة، في خطوة لم يسبق لهذه المنظمة الأممّية أن قامت بها في هذا البلد الثري.

وشنّ حزب العمال، الذي يمثّل قوة المعارضة الرئيسية في البلاد، هجوما شرسا على الحكومة، معتبرا أنّه «من المخجل» أن يتمّ إطعام نحو 1800 أسرة فقيرة في المملكة المتحدة، جزئيا خلال عطلة عيد الميلاد، بفضل مساعدة مالية من «صندوق الأمم المتحدة للطفولة»، حسب وكالة «فرانس برس».

وقالت نائبة رئيس الحزب أنغيلا راينر: «نحن واحدة من أغنى دول العالم. ما كان ينبغي أبدا أن نصل إلى هنا»، وأضافت: «لا ينبغى على أطفالنا أن يعتمدوا على منظمات إنسانية اعتادت على العمل في مناطق حروب وفي أعقاب كوارث طبيعية».

وسبق أن واجهت حكومة المحافظين برئاسة بوريس جونسون، انتقادات شديدة لرفضها تقديم وجبات طعام مجانية للأطفال الأشدّ فقرا خلال فترات العطل المدرسية في ظلّ جائحة «كوفيد-19»، لكنّها عادت وغيّرت موقفها بضغط من حملة قادها نجم كرة القدم ماركوس راشفورد.

وقالت «يونيسف» إنّ المساعدة المالية التي قدّمتها وقدرها 25 ألف جنيه استرليني ستذهب إلى جمعيات أهليّة تساعد الأسر الأكثر فقرا في منطقة ساوثوارك في جنوب لندن، وأضافت أنّ مساهمتها المالية ستتيح تقديم 18 ألف وجبة إفطار لهذه الأسر، ستوزّع عليهم من خلال المدارس على مدى أسبوعي عطلة نهاية العام، إضافة إلى 6750 وجبة إفطار ستقدّم خلال عطلة فبراير.

ووفقاً لـ«يونيسف» التي تم إنشاؤها في أعقاب الحرب العالمية الثانية، فإنّ جائحة «كوفيد-19» هي الأزمة الأكثر إلحاحا التي تؤثّر على الأطفال منذ انتهاء تلك الحرب.

وقالت مديرة برامج «يونيسف» في بريطانيا آنا كيتلي إنّ «هذه أول استجابة طارئة ليونيسف في المملكة المتحدة، وقد تم تنفيذها للتصدّي للتأثير غير المسبوق لأزمة فيروس كورونا المستجدّ والوصول إلى العائلات التي هي في أمسّ الحاجة إليها».

وأضافت: «في نهاية المطاف، هناك حاجة إلى حلّ طويل الأمد لمعالجة جذور الفقر الغذائي، حتى لا يعاني أيّ طفل من الجوع».

ودافع الناطق باسم بوريس جونسون عن إجراءات الحكومة، مشدّدا على أنّها اتّخذت «إجراءات مهمّة (...) لضمان أن لا يجوع الأطفال خلال الجائحة».

المزيد من بوابة الوسط