إيران تدين بشدة العقوبات الأميركية على تركيا

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف. (فرانس برس)

دانت إيران بشدة، اليوم الثلاثاء، العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على تركيا لشرائها منظومة الدفاع الجوي الروسية «إس-400»، بحسب ما أعلن وزير خارجيتها محمد جواد ظريف.

وكتب ظريف في تغريدة عبر حسابه على «تويتر» إن «إدمان الولايات المتحدة على فرض العقوبات وازدراء القانون الدولي تجسد بشكل كامل مرة أخرى»، مضيفًا: «ندين بشدة العقوبات الأميركية الحديثة على تركيا ونقف مع شعبها وحكومتها»، مرفقا تغريدته التي جاءت بالإنجليزية، بوسم «الجيران أولا»، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

وأعلنت واشنطن الإثنين فرض عقوبات على الوكالة الحكومية التركية المكلفة شراء الأسلحة لحيازة أنقرة منظومة «إس-400»، وفق ما أفاد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، وأكد الأخير أن بلاده حذرت تركيا، المنضوية مثلها في حلف شمال الأطلسي، من أن شراء هذه المنظومة المتطورة «سيشكّل خطرا على أمن التكنولوجيا العسكرية الأميركية والعاملين فيها وسيوفر تمويلا كبيرا لقطاع الدفاع الروسي، ولوصول الروس إلى القوات المسلحة التركية وقطاعها الدفاعي».

ونددت تركيا بالعقوبات، داعية إلى «إعادة النظر في هذا القرار غير المنصف»، ومكررة استعدادها لـ«بحث القضية عبر الحوار والدبلوماسية، انسجاما مع روح التحالف»، واعتمدت الولايات المتحدة في عهد الرئيس دونالد ترامب، سياسة «ضغوط قصوى» حيال الجمهورية الإسلامية، وأعادت فرض عقوبات اقتصادية مشددة عليها بعد قراره في العام 2018، الانسحاب بشكل أحادي من الاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني.

وتأتي إدانة إيران للعقوبات على تركيا، بعد أيام من توتر بين البلدين على خلفية قراءة الرئيس التركي رجب طيب إردوغان خلال زيارته باكو، أبيات من الشعر تتضمن دلالات على أن مناطق في شمال غرب إيران، هي جزء من أذربيجان.

واستدعت الخارجية الإيرانية السفير التركي في طهران احتجاجا على تعليقات «تدخلية وغير مقبولة»، بينما استدعت تركيا سفير الجمهورية الإسلامية بسبب مزاعم «لا أساس لها»، وانتقدت استخدام «لغة مسيئة» بحق إردوغان، لكن حدة هذا التوتر تراجعت بشكل كبير في أعقاب اتصال بين ظريف ونظيره التركي مولود تشاوش أوغلو السبت.

وخلال مؤتمر صحفي الإثنين، استبعد الرئيس الإيراني حسن روحاني أن يكون إردوغان أراد أن «يهين الأمة الإيرانية أو وحدة أراضينا»، وأضاف: «يمكننا أن نضع هذه المسألة خلفنا بعد التوضيحات التي قدموها».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط