الولايات المتحدة تبدأ حملة التلقيح غدا الإثنين.. ووفيات «كورونا» تتجاوز المليون ونصف

ممرضة تحمل حقنة لقاح.(أ ف ب)

تبدأ المستشفيات ومراكز أميركية أخرى اعتبارا من صباح الإثنين بتسلم لقاح «فايزر-بايونتيك» ضد فيروس «كورونا المستجد» لتطعيم ملايين الأميركيين، على ما أعلنت السلطات الأميركية، في حين أن عدد الوفيات الناجمة عن «كوفيد-19» يقارب 1.6 مليون، وتنطلق حملة التلقيح في الولايات المتحدة أكثر دول العالم تسجيلا للوفيات مع 297 ألفا و697 ضحية.

وارتفعت الإصابات في الولايات المتحدة بشكل صاروخي مع 1.1 مليون حالة مثبتة جديدة في الأيام الخمسة الأخيرة، فيما عدد الوفيات بات يقارب 300 ألف، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

وكان الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب أكد مساء الجمعة عقب الموافقة الطارئة من السلطات الصحية على استخدام لقاح «فايزر- بايونتيك»، أن الجرعات الأولى من اللقاح ستقدم في غضون 24 ساعة، أي يوم السبت.

وقال الجنرال غاس بيرنا من عملية «وارب سبيد» التي أطلقتها الحكومة الأميركية لضمان تسليم اللقاح ضد «كوفيد-19» بدأت «عمليات التوزيع وستصل الشحنات الأولى صباح الإثنين».

وتابع: «نحن واثقون بنسبة مئة بالمئة أننا سنتمكن بموجب الخطة الموضوعة من توزيع اللقاح على الأميركيين» اعتبارا من الإثنين. مشيرا إلى أن 145 موقعا عبر الولايات المتحدة ستتلقى اللقاحات الإثنين و425 آخر الثلاثاء و66 الأربعاء، وتشمل مرحلة التلقيح الأولى هذه نحو ثلاثة ملايين شخص.

وأصبحت الولايات المتحدة سادس دولة تعطي موافقتها على اللقاح الذي تصنعه تحالف شركتا «فايزر- بايونتيك» الأميركية والألمانية، بعد بريطانيا وكندا والبحرين والسعودية والمكسيك. ويفترض أن تعطي وكالة الأدوية الأوروبية موافقتها بحلول نهاية ديسمبر الجاري.

وقال رئيس هيئة الأغذية والأدوية الأميركية ستيفن هان: «لقد عملنا سريعا نظرا لحالة الطوارئ التي تشكّلها هذه الجائحة، وليس بسبب ضغط خارجي ما».

ومنيت مختبرات «سانوفي» الفرنسية و«جي أس كاي» البريطانية بنكسة إذ إن لقاحهما المضاد لـ«كوفيد-19» لن يكون جاهزا قبل نهاية العام 2021 بعدما أتت نتائج التجارب السريرية الأولى أقل مما كان متوقعا.

المزيد من بوابة الوسط