محادثات السلام الأفغانية تتوقف حتى يناير 2021

أعضاء في حركة طالبان في افتتاح المفاوضات في الدوحة، 12 سبتمبر 2020. (أ ف ب)

أعلن طرفا المفاوضات الجارية بين طالبان والحكومة الأفغانية في قطر وقف المحادثات موقتا حتى 5 يناير.

وأفاد الجانبان على «تويتر» بأنهما تبادلا «لائحات أولية لبنود جدول الأعمال للمحادثات الأفغانية وأجريا مناقشات تمهيدية حول المواضيع»، وفق «فرانس برس».

توقف المفاوضات
وأكد جاويد فيصل مستشار مجلس الأمن القومي الأفغاني توقف المفاوضات «لأسبوعين»، مشيرا إلى أن كابل حريصة على إجراء الجولة القادمة من المفاوضات في أفغانستان. وكتب في تغريدة «إعادة المحادثات إلى البلاد، مقترح مهم من الحكومة الأفغانية لطالبان».

وبحسب فيصل فإن «محادثات السلام بين الأفغان يجب عقدها داخل أفغانستان (في أي مكان تختاره طالبان) وأن تستجيب للواقع الأفغاني بدل أن تستجيب للأجانب وللظروف الخارجية».

-  مسؤول أفغاني: السلام مع «طالبان» يسمح بالتركيز على محاربة تنظيم «داعش»
-  الخارجية الأميركية: بومبيو يلتقي مفاوضي «طالبان» في قطر

والمحادثات التي انطلقت في سبتمبر، سرعان ما تعثرت بسبب الخلافات حول جدول الأعمال والإطار الأساسي للمناقشات والتفسيرات الدينية. وكان الجانبان أعلنا أوائل الشهر الجاري أن محادثات السلام جاهزة للتقدم إلى المرحلة التالية بعد جهود دبلوماسية أميركية شملت زيارة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو للفريقين.

«مشاورات» حول بنود جدول الأعمال
وكانت الولايات المتحدة رحبت بالتقدم واصفة إياه بـ«خطوة أولية مهمة». وكتب العضو في فريق المفاوضات الحكومي نادر نادري في تغريدة «نظرا لأن بنود جدول الأعمال بحاجة إلى المزيد من الاستشارات، اتفق الطرفان على استراحة واستئناف الجولة الثانية من المحادثات في 5 يناير 2021».

من جهته، نشر محمد نعيم، وهو ناطق باسم طالبان، بيانا مطابقا تقريبا على «تويتر»، ولكنه أضاف أنه اعتبارا من 14 من ديسمبر، ستجري «مشاورات» حول بنود جدول الأعمال.

ويجري الطرفان مفاوضات هي الأولى من نوعها، في أعقاب اتفاق انسحاب تاريخي للقوات الأميركية وقعته واشنطن والحركة المتمردة في فبراير. وبموجب هذا الاتفاق، وافقت الولايات المتحدة على سحب جميع القوات مقابل ضمانات أمنية وتعهد طالبان ببدء محادثات مع كابل.

وتصاعدت أعمال العنف في أفغانستان في الأسابيع الأخيرة رغم المحادثات. وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية الشهر الماضي أنها ستسحب قريبا حوالي 2000 جندي من أفغانستان لتسريع الجدول الزمني المحدد في اتفاق فبراير بين واشنطن وطالبان، والذي ينص على انسحاب كامل بحلول منتصف 2021.

المزيد من بوابة الوسط