«تايم» تتجاوز اختيارات القراء وتعلن بايدن ونائبته «شخصيتي العام»

الرئيس المنتخب جو بايدن ونائبته كامالا هاريس مع زوجيهما جيل بايدن ودوغ إيموف في ختام خطاب إعلان النصر في ويلمينغتون بولاية ديلاوير في 7 نوفمبر 2020. (أ.ف.ب)

اختارت مجلة «تايم» الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، ونائبته كامالا هاريس، الخميس، «شخصيتي العام» بعد فوزهما في الانتخابات الرئاسية التي لا يزال الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب يطعن في نتيجتها.

واُختير جو بايدن، الذي سيتم تنصيبه الرئيس السادس والأربعين للولايات المتحدة في 20 يناير، وكامالا هاريس على ثلاث شخصيات أخرى وصلت إلى النهائيات، دونالد ترامب، والحركة المناهضة لعدم المساواة العرقية التي اندلعت بسبب وفاة جورج فلويد، في أواخر مايو الماضي في مينيابوليس، والطبيب أنطوني فاوتشي، إلى جانب المعالجين الطبيين الأكثر عرضة لفيروس «كورونا المستجد»، حسب وكالة «فرانس برس».

في 2019، اختارت المجلة الناشطة السويدية في مجال المناخ غريتا ثونبرغ، وكانت في سن 16 عاما، لتصبح أصغر شخصية تنال هذا اللقب الذي تمنحه المجلة منذ العام 1927.

وأظهر غلاف المجلة صورة لجو بايدن البالغ 78 عاما، وكامالا هاريس البالغة 56 عاما، تحت عنوان «تغيير تاريخ أميركا». وكتبت المجلة «من أجل تغيير تاريخ أميركا وإظهار أن قوى التعاطف أكبر من قوى الانقسام، ولتقديم رؤية للشفاء في عالم حزين، فإن جو بايدن وكامالا هاريس هما شخصيتا العام 2020».

وهي المرة العاشرة فقط في تاريخ الولايات المتحدة التي يتمكن فيها مرشح رئاسي من هزم رئيس منتهية ولايته، كما أكدت المجلة. برغم استمرار دونالد ترامب في رفض الاعتراف بفوز نائب الرئيس السابق لباراك أوباما، فقد حصل جو بايدن مع إجمالي 81 مليون صوت على حوالى سبعة ملايين صوت أكثر من قطب العقارات السابق.

- سوزان رايس مستشارة للسياسة الداخلية ضمن تعيينات جديدة بإدارة بايدن

ويؤكد ترامب منذ أسابيع أن الديموقراطيين «سرقوا الانتخابات» عبر عمليات تزوير التصويت عبر البريد، الذي جرى باعداد كبرى هذه السنة بسبب انتشار وباء كوفيد-19. لكن محاولاته لإبطال نتيجة الانتخابات في عدة ولايات رئيسية والطعون القضائية التي قدمها كلها فشلت، ولم يتمكن محاموه من تقديم أي دليل على حصول تزوير.

إدارة المجلة تتجاوز اختيارات القراء
لم يعلق دونالد ترامب الذي كان نال لقب شخصية العام في 2016 ، بشكل فوري على هذا الاختيار فيما يتوقع كثيرون أن يكون غاضبا. وفي عام 2017 ، عندما منح هذا اللقب لأشخاص كسروا حاجز الصمت في قضية الاعتداءات الجنسية ما أدى إلى انطلاق حركة «مي تو»، قال في تغريدة إنه لم يتم اختياره لأنه رفض طلب مقابلة قدمته المجلة أو التقاط صور، وهو ما نفته «تايم».

ظهرت بعض الانتقادات ليل الخميس على مواقع التواصل الاجتماعي حيث اعتبر البعض أن العاملين الأساسيين في الخطوط الأمامية لمواجهة فيروس «كورونا المستجد» كان يجب أن ينالوا هذا التكريم وليس جو بايدن.

وهؤلاء العمال- مقدمو الرعاية الطبية وموظفي خدمات التوصيل والسوبرماركت أو وسائل النقل- كان تم اختيارهم شخصيات العام من قبل قراء مجلة «تايم»، لكن الإدارة لم تعتمد هذا الخيار في نهاية المطاف.

فيما عمدت المجلة في غالب الأحيان إلى اختيار رئيس أميركي في فترة ما كشخصية العام، إلا أنها المرة الأولى التي التي تمنح فيها التكريم لنائب رئيس أو نائب رئيس منتخب.

في مقابلة مع مجلة «تايم»، قدرت كامالا هاريس وهي أبنة جامايكي وأم هندية، أن حكومة بايدن الجديدة ستعمل، إضافة إلى مكافحة الوباء، والأزمة الاقتصادية العميقة التي تسبب بها، من أجل «العدالة العرقية» التي شهدت «تأخرا كبيرا».

ولأول مرة هذا العام، قامت المجلة بالتعاون في برنامج خاص مع شبكة «إن بي سي» التلفزيونية للكشف عن خيارها، بمشاركة المغني بروس سبرنغستين، ونجوم البوب «بي تي أس» الذين نالوا لقب «فناني العام».

واختارت المجلة أيضا، الخميس، نجم كرة السلة الأميركية للمحترفين ليبرون جيمس رياضي العام، بسبب نتائجه الرياضية من جهة وجهوده لتشجيع الناس على التصويت من جهة أخرى.

المزيد من بوابة الوسط