أميركا تؤكد تورط الجيش الإريتري في الصراع بمنطقة «تيغراي» الإثيوبية

مقاتل من الجيش الإثيوبي، (أرشيفية: ا ف ب)

أكدت الولايات المتحدة صدق التقارير حول تورط الجيش الإريتري في الصراع في منطقة تيغراي الإثيوبية، رغم نفي البلدين.

جاء ذلك على لسان ناطق بوزارة الخارجية الأميركية، في تصريح إلى وكالة «رويترز» أمس الخميس، حيث دعا أي جندي إريتري هناك إلى الانسحاب.

وتابع الناطق، الذي لم تقصح الوكالة عن اسمه: «نحن على علم بتقارير موثوقة عن تورط عسكري إريتري في تيغراي، وننظر إلى هذا على أنه تطور خطير»، مكملا: «نحث على سحب أي من هذه القوات على الفور».

كانت «رويترز» أفادت الثلاثاء الماضي بأن الحكومة الأمريكية تعتقد أن جنودا إريتريين عبروا الحدود إلى الأراضي الإثيوبية، مما ساعد بشكل فعال حكومة رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد في محاربة قوات «تيغراي» المتمردة.

اقرأ أيضا: الأمم المتحدة: الوضع الإنساني في تيغراي الإثيوبية «يزداد تأزما»

وتابع الناطق: «كما أننا على دراية بتقارير عن انتهاكات وتجاوزات لحقوق الإنسان في المنطقة»، مكملا: «نواصل نحن والشركاء الدوليون الآخرون المطالبة بإجراء تحقيق مستقل في التقارير ومحاسبة المسؤولين».

وذكرت وكالة «رويترز»، نقلا عن مصادر دبلوماسية الثلاثاء، أن القوات الإريترية دخلت إثيوبيا في منتصف نوفمبر عبر ثلاث بلدات حدودية شمالية: زالامبيسا وراما وبادمي، في حين كشف وزير الدفاع الإريتري السابق مسفين هاغوس، في مقال نُشر على موقع «الحجج الأفريقية» الإلكتروني، إن بلاده دفعت بأربع فرق ميكانيكية وسبع فرق مشاة ولواء كوماندوز  إلى منطقة الصراع.

المزيد من بوابة الوسط