قاذفتا «بي-52» تحلقان فوق الخليج في عرض قوة موجه ضد إيران

قاذفة أميركيّة من طراز «بي-52». (أرشيفية: الإنترنت)

حلّقت قاذفتان أميركيّتان من طراز «بي-52» فوق منطقة الخليج الخميس، في استعراض للقوة موجّه ضدّ خصوم الولايات المتحدة ولا سيما إيران، في وقت يُقلّص الجيش الأميركي وجوده العسكري في المنطقة.

وقالت القيادة المركزية للجيش الأميركي في بيان إنّ القاذفتين الثقيلتين اللتين يُطلق عليهما اسم«ستراتوفورترس» ويمكنهما حمل أسلحة نووية أقلعتا من قاعدة باركسديل الجوية في لويزيانا وتم إخطار أطقمها في اللحظة الأخيرة بذلك. وذكر البيان أنّ الطائرتين حلّقتا فوق الخليج«مع طائرات أخرى تابعة لسلاح الجو الأميركي وطائرات من دول شريكة»، موضحا أنّ هذه هي الطلعة الثانية لقاذفات بي-52 خلال شهرين في هذه المنطقة، وفق وكالة «فرانس برس».

مهمة الـ36 ساعة
وعلّق قائد القيادة المركزية الجنرال فرانك ماكِنزي قائلاً:«يجب على خصومنا المحتملين أن يفهموا أنه لا توجد دولة على وجه الأرض أكثر استعدادًا وقدرة (من الولايات المتحدة) على نشر قدرات قتالية إضافية بسرعة في مواجهة أي عدوان». وأضاف أن «قدرتنا على التعاون مع شركاء في مهمة كهذه تثبت أننا مستعدون للاستجابة معا لأي أزمة».

وخلال المهمة المقرر أن تستغرق 36 ساعة، يجب على القاذفتين التحليق فوق المحيط الأطلسي وأوروبا وشبه الجزيرة العربية قبل التحليق فوق الخليج عن طريق الالتفاف قبالة قطر والبقاء على مسافة بعيدة من الساحل الإيراني قبل العودة إلى الولايات المتحدة، وفق ما شرح مسؤول عسكري لـ«فرانس برس».ونُسقت الرحلة مع السعودية والبحرين وقطر. وأوضح المسؤول العسكري الذي طلب عدم ذكر اسمه أن هذا التحليق لم يكن مرتبطا بأي تهديد معين. وأشار إلى أنه «عرض لقدرتنا على نشر القدرات الدفاعية بسرعة».

ماكنزي: تهديد مرتفع
وقرر الرئيس دونالد ترامب سحب ألفي جندي من أفغانستان بحلول 15  يناير على أن يغادر 500 آخرون العراق ويبقى 2500 جندي فقط في كل دولة. وخلال مؤتمر لاحق عبر الإنترنت، أقر الجنرال ماكنزي بأن مستوى التهديد مرتفع في المنطقة خلال الفترة الانتقالية في واشنطن قبل تسلّم الديموقراطي جو بايدن السلطة.

يضاف إلى ذلك اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده قبل أسبوعين، تزامنا مع اقتراب الذكرى الأولى للهجوم الأميركي الذي أودى بالجنرال الإيراني قاسم سليماني في بغداد. وأكد قائد القيادة المركزية الأميركية أن سفارة الولايات المتحدة في بغداد قررت سحب بعض موظفيها لأسباب أمنية.

وقال خلال هذا المؤتمر الذي نظمته مجلة«ديفينس وان» المتخصصة، إنه «مع اقتراب هذه الفترة، بما في ذلك الذكرى الأولى لمقتل قاسم سليماني، فإن تقليص محيطنا المُعرّض للهجوم، هو الشيء الصحيح الذي يجب القيام به بناءً على التهديدات التي نراها هناك».واعتبر أنّ سحب 500 جندي أميركي من العراق بحلول 15 يناير، بقرار من ترامب، وترك 2500 جندي فقط في العراق لن يطرح «أيّ مشكلة» وذلك بفضل التعزيزات من الحلف الأطلسي على وجه الخصوص. وقال «شركاؤنا في الحلف وفي الناتو سيكونون إلى جانبنا». وأضاف «نعتقد ان مهمة الناتو في العراق» التي تساعد السلطات العراقية على تقوية المؤسسات«ستتعزز».

وتتوقع الولايات المتحدة أسابيع صعبة عدة قبل انتقال السلطة إلى الإدارة الجديدة في البيت الأبيض مع انتهاج ترامب استراتيجية «الضغوط القصوى» على إيران. إذ من غير المستبعد أن يقوم الرئيس المنتهية ولايته بعمل عسكري في اللحظة الأخيرة ضد المصالح الإيرانية في العراق بحلول الوقت الذي يتولى فيه بايدن منصبه في 20 يناير.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط