أنقرة تدعو الاتحاد الأوروبي إلى القيام بوساطة «عادلة وصادقة» شرق المتوسط

وزير الخارجية التركي مولود تشاوش ونظيره المجري بمؤتمر صحافي في أنقرة في 8 ديسمبر 2020. (فرانس برس)

دعت تركيا الاتحاد الأوروبي إلى لعب دور وساطة «عادلة وصادقة» لحل الخلافات في شرق البحر المتوسط مع اليونان وقبرص، مع اقتراب موعد قمة أوروبية ستتناول مسألة فرض عقوبات على أنقرة، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

وقال وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو في مؤتمر صحفي عقده في أنقرة مع نظيره المجري بيتر سيارتو، إن «الاتحاد الأوروبي يجب أن يقوم بدور وساطة عادلة وصادقة».

وأُدرجت على جدول أعمال القمة الأوروبية التي ستُعقد في العاشر من ديسمبر، مسألة فرض عقوبات على أنقرة بسبب إجرائها أعمالاً للتنقيب عن الغاز في شرق المتوسط في مناطق بحرية متنازع عليها مع اليونان وقبرص.

وندّد الاتحاد الأوروبي الجمعة بمواصلة «الأفعال الأحادية والخطاب المعادي» من جانب تركيا، ورفض تشاوش أوغلو هذه الاتهامات، مؤكداً أن اليونان رفضت الحوار رغم تعليق أنقرة أنشطتها للتنقيب مرتين.

وأشار إلى أن سفينة التنقيب عروج ريس «أنهت أنشطتها في 29 نوفمبر، لكن اليونان تستمر في إيجاد ذرائع لتجنب الحوار، الاتحاد الأوروبي يجب أن يرى هذه الحقيقة»، وأشاد وزير الخارجية التركي بـ«التضامن» بين المجر وتركيا، وأكد أن «المجر هي دولة تعارض بشكل علني الظلم. مواقفنا تلتقي في هذا الاتجاه. لم نوافق يوماً على المعايير المزدوجة والنفاق التي تتعرض لها المجر».

وأعرب تشاوش أوغلو عن رغبته في رؤية «المنطق السليم» سائداً في الاتحاد الأوروبي وأن تتطور العلاقات بين أنقرة وبروكسل بمقاربة تحقق «مصلحة الطرفين»، واقترح الاتحاد الأوروبي في أكتوبر محادثات على أنقرة مهدداً بفرض عقوبات في حال لم توقف تركيا أعمالها.

لكن دولاً أعضاء عدة بينها ألمانيا تعارض العقوبات، وتفاقم التوتر بين أثينا وأنقرة مع نشر تركيا في أغسطس سفينة عروج ريس للتنقيب عن الغاز في مناطق بحرية متنازع عليها مع اليونان وقبرص، وأعلنت أنقرة في أواخر نوفمبر عودة السفينة إلى المرفأ.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط