سباق عالمي للتبكير بحملات تلقيح مضادة لـ«كورونا».. وتوقعات باستمرار الآثار السلبية على المعيشة في 2021

مارة يرتدون كمامات أمام برج إيفل، باريس، (أرشيفية: الإنترنت).

بدأت ملامح مكافحة ملموسة لـ«كوفيد-19» تتضّح مع إعلان فرنسا الثلاثاء عزمها على الشروع بحملة تلقيح للعامة خلال الربيع، فيما تبدأ السلطات الصحية في الاتحاد الأوروبي بالنظر بطلبات ترخيص لقاحين خلال الأسابيع المقبلة.

وتوقع الرئيس إيمانويل ماكرون بدء حملة أولى مطلع 2021 «لأشخاص محددين، مع أول دفعة من اللقاحات المنتجة»، بحسب الجرعات التي ستحصل عليها فرنسا، تليها «حملة أخرى بين أبريل ويونيو، تكون على نطاق أوسع وعام، وتهدف إلى تلقيح أكبر عدد من الأشخاص»، بحسب «فرانس برس».

وقال ماكرون إن الحملة «لن تكون عبارة عن إستراتيجية تلقيح إلزامي». وبالتزامن مع ذلك، أعلنت الوكالة الأوروبية للأدوية تلقيها طلبات ترخيص للقاحي «فايزر/بيونتيك» و«موديرنا»، اللذين تبلغ معدلات فعاليتهما بحسب التجارب نسبة 95%.

لقاح التحالف الأميركي الألماني
ويفترض أن تأخذ الوكالة قرارا بلقاح التحالف الأميركي الألماني في 29 ديسمبر «كموعد أقصى»، وبلقاح منافسهما الأميركي «موديرنا» بحلول 12 يناير. وسبق أن قدم تحالف «فايزر/بيونتيك» طلب ترخيص عاجلا إلى إدارة الغذاء والدواء الأميركية وكذلك فعلت «موديرنا» الإثنين.

وفي حال أعطى اللقاحان الضوء الأخضر، فقد يكونان متوافرين اعتبارا من هذا الشهر في الولايات المتحدة، البلد الذي دفع الثمن الأعلى للوباء، مع 268103 آلاف وفاة.

أسباب للقلق
إلا أن التقدم الحاصل على جبهة اللقاحات لا يبدد القلق من الأزمة الناجمة عن الوباء. وحذرت الأمم المتحدة من أن الجائحة ستؤثر سلبا على معيشة ملايين الأشخاص في 2021، مشيرة إلى الحاجة لمساعدات إنسانية تقدر بنحو 35 مليار دولار. وقال مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية والإغاثة مارك لوكوك في مؤتمر صحفي: «الصورة التي نعرضها هي الأكثر كآبة وقتامة على الإطلاق حول الاحتياجات الإنسانية في الفترة القادمة».

وسيرتفع عدد الأشخاص الذين يحتاجون إلى مساعدة إنسانية في العالم العام 2021 إلى عدد قياسي جديد ليبلغ 235 مليون شخص أي سيزيد بنسبة 40% مقارنة بالعام 2020، وفق خطط الاستجابة الإنسانية التي تنسّقها الأمم المتحدة.

من جهتها، قدّرت منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية في توقعاتها الأخيرة تراجع الناتج العالمي بنسبة 4.2% بسبب أشهر من الإغلاق نجح في الحد من تفشي الفيروس، لكنه أوقف عجلة الاقتصاد العالمي. وتوقعت عودة الاقتصاد العالمي لتسجيل نمو بنسبة 4.2% بنهاية 2021.

وقالت كبيرة الخبراء الاقتصاديين في المنظمة لورنس بون في تقديمها لتقرير المنظمة حول آفاق الاقتصاد العالمي: «للمرة الأولى منذ تفشي الجائحة، هناك أمل بمستقبل أكثر إشراقا». وأضافت: «التقدم المحرز مع اللقاحات والعلاج أدى إلى رفع التوقعات وانحسار الإرباك». في الأثناء، يثير تأثير القيود القلق في المملكة المتحدة، حيث يفترض أن يدخل نظام تأهب جديد الأربعاء حيز التنفيذ، كبديل عن الإغلاق المفروض منذ شهر.

وأعلن رئيس الوزراء بوريس جونسون، الذي يواجه معارضة من نواب حزبه: «علينا أن نكون واقعيين وأن نتقبّل (...) أن لا لقاح بعد». وأضاف مع افتتاح جلسة لمجلس العموم الثلاثاء: «حتى ذلك الحين، لا يمكن أن نسمح لأنفسنا بالتراخي، خصوصا خلال أشهر الشتاء».

تسوّق في دبلن
في أوروبا حيث بدأت وتيرة انتقال العدوى تتباطأ، خففت بعض الدول قيودها. وفتحت المتاجر الثلاثاء في بلجيكا أبوابها رغم أن الإغلاق الجزئي لا يزال ساريا. ويفتح أيضا برج إيفل في باريس في 16 ديسمبر. وبدأت أيرلندا التي كانت أول دولة تعيد فرض الإغلاق في أوروبا في 22 أكتوبر، بتخفيف قيودها أيضا. ويمكن للمتاجر غير الضرورية والحلاقين وقاعات الرياضة والمتاحف والسينما وأماكن العبادة فتح أبوابها منذ الثلاثاء، والمطاعم والحانات الجمعة.

وتوجه سكان دبلن إلى المتاجر للتسوق قبل عيد الميلاد. وقال راين كيلي الذي يملك صالون وشم في المدينة: «لا أعتقد حقا أننا سنواجه أسوأ مما واجهناه بالفعل»، مضيفا: «لكن اليوم حين أعدت فتح المتجر، كان هناك الكثير من الزبائن».

بالنسبة لبعض التجار، فات الأوان، فقد بقيت بعض الأبواب مغلقة في شارع «جورج أركايد» التجاري في دبلن. وتتوقع السلطات ارتفاعا بعدد الإصابات في الأسابيع المقبلة، لكنها تأمل أن تكون «ضئيلة قدر الإمكان».

وتنتظر الولايات المتحدة كذلك ارتفاعا بعدد الإصابات بعد احتفالات عيد الشكر التي سافر خلالها الملايين. وقال مدير المعهد الأميركي للأمراض المعدية أنطوني فاوتشي الثلاثاء لشبكة «بي بي سي»: «ما نمر به حاليا في الولايات المتحدة هو بالفعل أسوأ ما عرفناه خلال الأشهر العشرة الماضية». وأضاف: «منحنى الوباء في الولايات المتحدة يرتفع بشكل حاد، لدرجة أننا كل يوم تقريبا نحطم رقما قياسيا جديدا».

وبالنظر للوضع الصحي، سبق أن أعلن فاوتشي أنه لا ينظر في تخفيف للقيود على صعيد التوصيات بعدم السفر، خصوصا قبل فترة أعياد نهاية السنة. وأسفر الوباء عن وفاة 1468873 شخصا حول العالم منذ أن أبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن ظهوره أواخر ديسمبر، وفق حصيلة أعدتها «فرانس برس» الثلاثاء.