تلفزيون «برس»: السلاح المستخدم في اغتيال العالم الإيراني صنع في «إسرائيل»

أظهرت صور عرضها التلفزيون الإيراني سيارة سوداء إلى جانب الطريق اخترق الرصاص زجاجها الأمامي. وبدت علامات دماء على الأسفلت. (التلفزيون الإيراني)

ذكر تلفزيون «برس» الإيراني، الناطق بالإنجليزية، الإثنين، أن السلاح الذي استخدم في اغتيال العالم النووي الإيراني البارز محسن فخري زاده الأسبوع الماضي صنع في «إسرائيل»، وقال مصدر، طلب عدم نشر اسمه لتلفزيون «برس»، السلاح الذي انتشل من «موقع العمل الإرهابي، حيث اغتيل فخري زاده يحمل شعار ومواصفات الصناعة العسكرية الإسرائيلية».

وقالت وكالة أنباء «فارس» الإيرانية شبه الرسمية يوم الأحد إن «فخري زاده اغتيل بمدفع آلي يعمل بجهاز تحكم عن بعد»، في حين قالت قناة العالم الناطقة بالعربية إن «الأسلحة المستخدمة في اغتيال زاده يجري التحكم بها عبر الأقمار الصناعية».

وقال شهود عيان يوم الجمعة للتلفزيون الرسمي إنه كان هناك مسلحون قرب السيارة، وقبل تقرير تلفزيون «برس»، واغتيل فخري زاده يوم الجمعة عندما نُصب له كمين على طريق سريع قرب طهران، حيث تعرضت سيارته لوابل من النيران، ورغم أنه كان يتوارى عن الأعين فقد أشارت إليه إسرائيل بالاسم ووصفته بأنه لاعب رئيسي في اتهامها لإيران بالسعي لامتلاك أسلحة نووية.

وقال القادة الدينيون والعسكريون في إيران إن «إسرائيل هي المسؤولة عن اغتيال فخري زاده»، مما أثار خطر اندلاع مواجهة جديدة مع الغرب وإسرائيل في الأسابيع المتبقية من رئاسة دونالد ترامب.

ودعت جريدة «كيهان» اليومية المتشددة، التي يعين المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي رئيس تحريرها، إلى «شن هجوم على مدينة حيفا الساحلية في إسرائيل إذا ثبت أن لإسرائيل دورا في مقتل فخري زاده»، وقال سعد الله زارعي في مقال رأي بالجريدة: «يجب أن يُنفذ الهجوم بطريقة توقع خسائر بشرية جسيمة إضافة إلى تدمير المنشآت».

لكن حكام إيران يدركون الصعوبات العسكرية والسياسية الجسيمة التي تكتنف شن هجوم على «إسرائيل»، كما أن مثل هذا الهجوم قد يعقد أي جهود من قبل الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن لإحياء التقارب مع طهران بعد توليه السلطة في 20 يناير المقبل.

وتصاعدت حدة التوتر بين طهران وواشنطن منذ العام 2018 عندما انسحب الرئيس الأميركي دونالد ترامب من الاتفاق النووي الموقع العام 2015 مع القوى العالمية الست الكبرى، وعاود فرض العقوبات التي ألحقت الضرر بالاقتصاد الإيراني. وردا على ذلك انتهكت إيران تدريجيا القيود التي فرضها الاتفاق على برنامجها النووي.

وكان بايدن قد أعلن أنه سيعيد الولايات المتحدة إلى الاتفاق إذا عاودت إيران الالتزام ببنوده، وتنفي إيران دوما السعي لامتلاك أسلحة نووية.

المزيد من بوابة الوسط