صورة لذبح طفل تصنع أزمة بين أستراليا والصين

رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون في طوكيو، 17 نوفمبر 2020. (فرانس برس)

ندد رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون اليوم الاثنين بتغريدة وصفها بالمشينة كتبها الناطق باسم الحكومة الصينية، طالبا من بكين أن تقدم اعتذارا رسميا، إذ نشر الناطق باسم الخارجية الصينية تشاو ليجيان صورة تمثيلية تظهر رجلاً يرتدي بزة عسكرية أسترالية وهو يضع سكيناً مضرجاً بالدماء على عنق طفل أفغاني.

والصورة هي عمل للفنان الصيني ووهيكيلين الذي عرف بمواقفه المؤيدة لبكين خلال تظاهرات هونغ كونغ العام الماضي، حسب و كالة «فرانس برس».

ويأتي نشر التغريدة بعد أيام من صدور تقرير عن جرائم حرب قال إن عسكريين أستراليين ارتكبوها في أفغانستان بين عامي 2005 و2016.

غضب أسترالي
واعتبر موريسون التغريدة المنشورة على حساب حكومي رسمي وتفاعل معها الآلاف خلال ساعات «إهانة مشينة ومقززة» للقوات المسلحة الأسترالية وطلب من موقع تويتر حذفها.

وأضاف: «إنه لأمر مشين، ولا يمكن تبريره بأي شكل من الأشكال. على الحكومة الصينية أن تخجل من هذه التغريدة»، معتبراً أن ذلك «لا يزيد من قيمتها في أعين العالم أجمع».

وكتب الناطق باسم الخارجية الصينية في تغريدته إلى جانب الصورة أنه صدم لتعرض مدنيين ومساجين أفغان للقتل على أيدي عسكريين أستراليين. وأضاف أن بلاده تدين بحزم الأفعال المماثلة، وتطلب محاسبة مرتكبي هذه الجرائم.

وقالت هوا شونيينغ الناطقة أيضاً باسم الخارجية الصينية من جهتها أمام الإعلام إن «على الحكومة الأسترالية أن تشعر بالعار» بسبب أفعال العسكريين في أفغانستان. واعتبرته أن على أستراليا تقديم اعتذارات رسمية للشعب الأفغاني.